ardanlendeelitkufaruessvtr

أيــهــا ألــســيــاســي ... أنــت لا تــمــثــلــنــي

بقلم خالد الخزرجي كاتب ومحلل سياسي آذار/مارس 10, 2017 71

خــالـــد ألــخــزرجــي 

كــاتــب ومــحلــل ســيــاســي

 

لم يعد هناك وقت طويل على أنتهاء ألمسرحية ألدموية ألتي نُفذت في ألعراق على يد ممثلين بارعين في صناعة ألاختلاف وتمزيق وحدة ألعراق بل أن بعضهم حصل على درجة ألامتياز من جامعة علي بابا في سرقة أموال ألشعب وحقوقه منذ أحتلال ألعراق عام 2003 وألى يومنا هذا .. كل ذلك حصل تحت ألاشراف وألرعاية ألامريكيه ودول ألجوار.. لقد كُتب سيناريو هذه ألمسرحيه ومنذ أليوم ألاول بحبر ألطائفيه وألتدمير 

وألتقسيم .. وألولاء لما تمليه عليهم ألاجندات الامريكيه ودول ألجوار .. ؟؟ وقد أدرك هؤلاء ألممثلون أن بقائهم في دائرة ألقرار ألسياسي أو ألمشاركة فيه وكسب ألامتيازات 

والثروات لا يتحقق ألا بتفكيك وحدة ألشعب ألعراقي .. ونشر ثقافة ألخوف بين مكوناته 

بعد ترسيخ مفاهيم شيطانيه بعقول ألكثير من ألجهلة .. حتى ساد شعور بين أبناء هذه ألطائفة وتلك .. بعدم قدرة ألتعايش بينهما وأن أحدهم يريد أنهاء ألاخر .. وللاسف ألشديد 

فقد تناسى أبناء تلك ألطائفتين أنهم عاشوا على أقل تقدير منذ تأسيس ألعراق عام 1921

أخوة متحابين متصاهرين أعطوا مثال رائع للوحدة الوطنية ..

لقد دفع أبناء شعبنا دماء غزيره .. وسقط منهم ألملايين بين قتيل وجريح ومفقود 

ولم يحصلوا على أبسط حقوقهم ألانسانيه في العيش ألكريم .. الفساد ألفقر وألحرمان ساد

كل بقعة من أرض العراق .. كل ذلك حصل من أجل أن ينعم هؤلاء ألسياسيون وعوائلهم 

بالعيش الرغيد وألترف وشراء ألعقارات في أجمل دول ألعالم وفتح حسابات مصرفيه في بنوك هذه ألدولة وتلك تجاوزت ألملايين من ألدولارات .. تحت علم ودراية ((ألعم سام)) .. ألذي تغاضى عن كل أفعال هؤلاء ألسياسيين .. ليس لسواد عيونهم بل من أجل أضعاف ألعراق ثم ألوصول الى سهولة تقسيمه 

 .. وقد لعبت ألطائفية وتنظيم ألقاعدة وداعش والقوى المسلحة المنفلتة دورا كبيرا في تنفيذ ألمخطط ألاستعماري ألقذر ..علموا أو لم يعلموا .. ؟؟ 

وللاسف ألشديد فقد سقطت أيران في شبكة أللعبة ألامريكية وأعتقدت أن أمريكا قد فتحت لها أبواب العراق مشرعة لترسيخ نفوذها .. ولتعويض ألفراغ ألامني بعد خروجهم من ألعراق .. حتى غابت ألحكمة ألسياسية من عقول أصحاب ألقرار في أيران ألذي عُرفت بحنكتها ألسياسيه وقرائتها لها .. فقامت بتقديم ألدعم ألكبير للنظام ألسياسي في العراق وقضايا أخرى أنعكست سلبيا على ألعراق وشعبه ... ولم تدرك أيران أن ألثعلب ألامريكي 

 سيجعل من ألسياسة ألايرانية ألخاطئة موضع أتهام لها .. حتى ان ألكثير من أبناء ألشعب 

 ألعراقي ممن كان يؤمن بالعملية ألسياسيه وأن أيران هي من تدافع عنهم .. أصبحوا أليوم من أشد ألمعارضين لتوجهات ألحكومة وسياسة ألدعم الايراني لها ... وأصبحت ألمسافة بينهم وبين من يمثلهم بالعملية ألسياسية باع طويل ... ولنفس الغرض فيما يتعلق بالجانب ألاخر من ألشعب ألعراقي ..فأن من يمثلهم بهذه العملية ألسياسية لم يكن بمستوى طموح ناخبيه 

وأكد من خلال مشاركته في سلطتي ألتشريع وألتنفيذ أنه كان يعمل من أجل الحصول على ألمكاسب ألسياسيه وجمع ألثروات .. وألانزلاق نحو ألمخطط ألاستعماري بتقسيم ألعراق

بعد أن بقي وألاخرون ألسياسيون جميعا تحت طائلة ألخلافات وألتناحرات ألسياسيه على مدى سنوات ألظلام ألتي عاشها ألشعب ألعراقي معهم ..

ومما يؤكد ذلك مؤتمر تركيا ألاخير ألذي شارك فيه من يعتقدون أنهم يمثلون ألعرب ألسنة 

وأيضا تحت رعاية وأشراف الولايات ألمتحدة ألامريكيه ... وكل واحد من هؤلاء السياسيون يسعى ويطمح ألى وضع موطىء قدم له في ألمسرحية ألامركية ألجديدة ألتي 

سيتم عرضها على ألمسرح ألعراقي .. بعد ألعودة ألمنتظرة للامريكان بأحتلال جديد وهذه ألمرة ستكون بشكل مختلف وتحت يافطة ألمحافظة على ألعراق .. !!؟؟

وأخيرا أقول (( لأصحاب ألسيادة )) لمن يعتقدون أنهم يمثلون ألسنة وألشيعة بالعراق ..معذرة لهذه ألتسميات ..

أقول لهم أن ألشعب ألعراقي أليوم يرفضكم جملة وتفصيلا ويرفض منحكم تفويضه بأنكم 

ممثلين له... بعد أن ذاق منكم ألويل وألثبور ومرارة ألعيش .. وان كل ما حصل للعراق 

وسيحصل أنتم من تتحملون مسؤوليته .. وصدقوني بأن ألامريكان هم من سيسعون الى تقديم ألفاسدين منكم جميعا تحت طائلة ألقانون حتى من الذين يجتمعون معهم أليوم وألذي يسعى ألبعض منهم على تقديم ألولاء وألطاعة للكاوبوي ألامريكي .. وأما من كانوا يعولون على بعض

 دول الجوار ..فأبشرهم انهم سيصحون يوما وسيجدون أنفسهم أمام عدالة ألقانون وقد تخلت عنهم هذه ألدول من من كانوا يعتقدون انهم تحت رعايتها وحمايتها في أسوء نظام حكم سياسي عرفته ألبشرية ...

عاش ألعراق بشيعته وسنته وبقية طوائفه.. والخزي والعار للخونة وألعملاء واللصوص 

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث