ardanlendeelitkufaruessvtr

لم تمحي المناصب والمال الحرام آثار العبودية ورائحة القمامة من أجساد الساسة الخونة!!

بقلم أنمار نزار الدروبي أيار 05, 2017 408

أنمار نزار الدروبي 

 

_يقول المثل الأرمني..الفارسي اذا لم يجد هناك من يقتله،يقتل أباه!!

_يقول المثل الآشوري..للشيطان وجوه عديدة أحدهما وجه فارسي!!

_تصريحات اياد علاوي في مؤتمره الصحفي..لقد طالبنا من هادي العامري وأبو مهدي المهندس بعودة أهالي جرف الصخر إلى مناطقهم وكان رد العامري..ان القرار ليس بيده بل يجب عليه وبحسب وصف العامري بالرجوع لإيران والحصول على الموافقات اللازمة لعودة أهالي جرف الصخر..ولقد قوبل هذا الاقتراح بالرفض الإيراني ولم تحصل الموافقة،حيث تم تحويل الموضوع الى أحد قادة حزب الله في لبنان؟!

_المجرم رزاق الحيدري وهو أحد الوجوه العفنة في فيلق غدر..في أكثر من مناظرة ولقاء يقول..لن نسمح بعودة أهالي جرف الصخر، مضيفا بأنه لاتوجد أية جهة في العراق مهما كانت صفتها تملك صلاحية العودة لأهالي جرف الصخر دون الحصول على موافقتنا (موافقة الميليشيات)..لاسيما أن حديث الحيدري كان من خلال مناظرة تلفزيونية أجرتها معه قناة دجلة الفضائية ونائب آخر من قيادات اتحاد القوى الذي ألتزم الصمت ولم يتمكن من الرد على الحيدري في حينها..ماذا عسانا أن ننتظر من اتحاد العار والخذلان؟!

_أهالي الرمادي ومهزلة جسر بزيبز التي كانت ومازالت الفضيحة الكبرى ووصمة العار التي لاتمحى عن جبين كل الطبقة السياسية الفاسدة!!

في الحقيقة الأمثال كثيرة والواقع العراقي يعاني من حالة البؤس والدمار في كل شيء..السياسة والاقتصاد وفي النواحي الاجتماعية والثقافية والبلد ملغم بالأحداث والتداعيات المخزية والمخجلة التي باتت السمة المميزة لوطن اسمه بلاد الرافدين.

وهنا أرغب في البحث عن قضية أهالي جرف الصخر.. موجها سؤالي للعامري ولكل قادة الميليشيات أو روؤساء العصابات:

1. هل من المعقول أن يصل بك الحال ورفاقك الآخرون في الأجرام إلى هذه الدرجة من عدم الحياء والخجل وتصرحون علنا بأن الأوامر تصدر من ايران؟!

2. بما أن جنابك (الكسيف) هادي العامري لاتستطيع أن تقرر عودة أبناء بلدك العراق(هذا إذا كان العراق بلدك ولو أشك في هذا الأمر)..إذن لماذا صدعت رؤوسنا وماتزال، بالكلام عن قتال داعش والسيادة والهتافات الكاذبة ذات الرائحة الكريهة من فمك ضد امريكا وغيرها من الدول التي مسحت بجانبك القذر الأرض وغيرك من أشباه الرجال؟!

الآلاف من المعتقلين بدون ذنب في السجون بأوامر إيرانية.. اغتيالات وقتل وتهجير بأوامر من عاصمة الشر في طهران..كل شيء في العراق مرسوم ومخطط له في أروقة المخابرات الإيرانية والحرس الثوري الإيراني..

ربما سيصل بنا الوضع في البلد إلى حال لن يستطيع الرجل أن يمارس الخلوة الشرعية مع زوجته إلا بموافقة ولايه الفقيه الباطلة والمزيفة شرعا. هذا بالضبط مايقال عنه سؤ حظ العراقيين وحسن حظ العملاء..ولو تأملنا قليلا كيف بات حال العراق بسبب استهتار وخيانة من تولوا الحكم فيه منذ عام 2003 إلى اليوم لنصل إلى نتيجة مهمة جدا وهي: 

بدون تنظير أو تحليل هؤلاء 

وكما ذكرت في احدى مقالاتي السابقة..عبارة عن شقاوات، مجرمون وبودي جاردات الملاهي الليلية يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف.

اخيرا رسالة بسيطة إلى هادي العامري: أجزم بأنك لو كنت أمرأة فلن تخجل بإبراز مفاتنها وإظهار رغبتها الجنسية أمام الإيرانيين!!

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)