ardanlendeelitkufaruessvtr

 

زينب الجواري

 

ثلاثة متلازمات مع بعضهم البعض 

كل منا يمتلك طبائع معينة ملاسقة لكيانه لشخصيته 

وتعكس ذاته وتعامله مع الناس وأداءه مع مفردات ومواقف الحياة إجمالاً ، وهذه الطبائع ليست لها علاقة بالتربية او الأخلاق وليست مكتسبة بل ربما تكون وراثة ((في الدم )) ربما يتفق معي البعض والآخر لا ،،،،،

المهم ،،،،،،

بطبعي أحسن النية بالآخر والشك والضن عنصران غير متحركان في ذهني كسولان جداً

حتى بعض الأحيان أزيل بعض الغبار المتراكم عنهما لإفراز المعنى ،، 

شعوري بالحزن لما آلت اليه النفوس في هذا العالم المضطرب ما جعلني اطرح هذا الموضوع وخصوصاً ان هذان العنصران اصبحا شديدا النشاط والحضور في كل حدث وحديث وموضوع وفعل وفاعل اما (حسن النية ) او حسن الظن !!!!!

اجدها مغيبة عن غالبية عقول الكبار ولا أراها الا في 

ساحات لعب الأطفال ،،وربما تشد الرحال بعد حين وفي الأشواط المتأخرة للطفولة ،

حيثُ أصبح الكثير يستغرب ويستغرب جداً بأن الآخر يثني عليه بكلمة طيبة او تعبير عن محبة او تقديم معروف دون مقابل مباشرةً يضعه في دائرة الشك وخانة الظن ويبعد (حسنية ) المسكينة ،،، اقصد (حسن النية ) من ملعب أفكاره ،

والمصيبة الإصرار ومحاولة إقناع من حوله بشكه وسوء ظنه ،،

الشك والظن كلاهما وباء ، ڤايروسات ، أمراض تحتاج للقاح اسْمُهُ (حسن النية ) ادعوها لتكون ظيفة لطيفة عندكم وسوف تجدون بركتها وربما ستكون من أهل الدار وبهذا لا يبقى مكان لا للشك ولا للظن ويذهبان الى حيث ،،،،،،،

اقول من طيب كلماتي واعمل بمعروف

واحب الجميع (((بحسن نية )))

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الثلاثاء, 12 كانون1/ديسمبر 2017 04:37
زينب الجواري

كاتبة ومخرجة عراقية

صحيفه الحدث