ardanlendeelitkufaruessvtr

الطلاق .... حل أم مشكلة.

في احد الايام وخلال تواجدي في غرفة قاضي الاحوال الشخصية في احدى المحاكم حصلت خلال ما يقارب ساعتين ما يقرب من 10 حالات طلاق مقابل 2 عقد زواج ,حيث شهدت الاونة الاخيرة ارتفاع في  معدلات الطلاق بشكل ملحوظ جدا مقارنة بالسنوات السابقة مع قلة حالات الزواج ,بحيث اصبحت حالات الطلاق تتعدى في الشهر الواحد 100 حالة  طلاق في المحافظة الواحد, وتشير الاحصائيات لشهر أيار الماضي بأن مجموع حالات الطلاق التي أقيمت بدعوى امام المحكمة بلغ عددها 4846 حالة طلاق ,و1757 حالة طلاق قامت بها المحكمة , كما تصدرت العاصمة بغداد الترتيب ,هذه الاحصائيات تعتبر  مؤشر خطير على ارتفاع الطلاق بشكل فضيع, بحيث اصبحت محاكم الاحوال الشخصية مكتظة بدعاوي الطلاق.
ويمكن أن نتسأل عن  اسباب الطلاق اليوم؟
لماذا ارتفعت حالات الطلاق في الوقت الحاضر عما كانت عليه سابقاً ؟ ماهي الاسباب التي أدت الى  زيادة الطلاق بهذا الشكل؟ لعل الجواب على هذه الأسئلة يكمن ورائها اسباب كثيرة و متنوعة , ففي الوقت الحاضر  اصبح الطلاق يقع بين الزوجين لاسباب قد تكون تافهة جداً مما يظهر عدم الوعي والنضج لدى الزوجين ,  ولعل أبرز  اسباب الطلاق في الوقت الحاضر هو مواقع التواصل الاجتماعي و ما سببتهُ هذه الوسائل والمواقع  من مشاكل كثيرة  هدمت الانسجام و الترابط العائلي  داخل  الاسرة  بسبب الإستخدم السيئ لهذه الوسائط وما مرافقها من حالات خيانة من كلا الزوجين , يضاف الى ذلك قلت الوعي و النضج بين الزوجين وعدم معرفة كل منهما مسؤوليته أتجاه الاخر وإتجاه أسرته بسبب قد يكون السن المبكر للزواج و عدم وصول كلا الطرفين للنضج الكامل الذي يؤهله لتكوين اسرة و معرفة مسؤوليتها, كذلك يمكن ان نضيف الى هذه الاسباب تدخل الأهل بين الزوجين وما يسببه من مشاكل قد تصل الى درجة الطلاق. .
لكن التساؤل  الاهم هل بالفعل ان الطلاق هو حل للمرأة ام مشكلة؟
ان الاجابة على هذا التساؤل تكون من جانبين هما جانب المرأة المطلقة و جانب المجتمع, فبالنسبة للمرأة المطلقة  قد يعتبر  الطلاق حلا و بمثابة خلاص من زواج فاشل وعدم التجانس بينها وبين زوجها , فالزواج الفاشل يؤدي الى تكوين أسرة مفككة غير مترابطة تشكل عبئاً على المجتمع ,لذا فالطلاق هو خلاص لها, واذا كان سبب الطلاق يعود الى الزوج  فالمرأة تعتبره خلاصاً و تحرراً , و قد لاحظتُ  قبل فترة و من خلال مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) قيام بعض المطلقات بالاحتفال بمناسبة طلاقهن من ازواجهن ونشر بعض صور الاحتفال و دعوة الفتيات للتخلص من ازواجهن بشكل يصور بأن الزواج هو عبارة عن سجن ومعتقل وان الزوج هو السجان, هذا أن دل فأنه يدل على أن بعض المطلقات يعتبرن  الطلاق حل بالنسبة لهن و خلاصهن من الزواج ,
اما الطلاق بالنسبة للمجتمع فبالتأكيد يعتبر هو مشكلة يعاني منها , والاسباب كثيرة التي  تجعل الطلاق مشكلة , من هذه الاسباب نظرة المجتمع للمطلقة و ما تسببها هذه النظرة  من أثار عليها , وقد لا تستطيع المرأة المطلقة من الزواج مرة اخرى بسبب هذه النظرة التي نعتبرها متخلفة فالمرأة المطلقة مرأة كغيرها من نساء المجتمع ,كذلك ان الطلاق يؤدي الى تفكك الكثير  من الاسر مما يؤدي الى تفكك المجتمع على اساس ان الاسرة هي نواة المجتمع و بالتالي بتفكك الاسرة يتفكك المجتمع  ,ناهيك عن حرمان الابناء من الرعاية الكاملة و العيش في اسرة متجانسة و تربية جيدة ,وقد يحرم الأولاد من احد الابويين لفترة طويلة هذا مما يؤثر عليه سلباً أو رفض كل من الابويين حضانة الاطفال مما يؤدي الى تشردهم و تربيتهم بعيدا عن الاسرة مما يجعلهم عرضة لكثير من مخاطر الحياة و عالة على المجتمع وسرعة الانجراف الى طريق الانحراف , لذا فعلى الرغم من أن الطلاق يخلص المرأة من زواج فاشل لا تستطيع المرأة الاستمرار به  إلا إن اضراره و سلبياته على المجتمع بصورة عامة  و المرأة  بصورة خاصة  اكثر بكثير من حسناته , وبالتالي فهو مشكلة للمجتمع والمرأة مهما كانت اسبابه.
قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الخميس, 05 تشرين1/أكتوير 2017 16:28
سلام هاشم

كاتب عراقي