طباعة

أثر التكنولوجيا على الاطفال

أثر التكنولوجيا على الاطفال اسم المقال
 
لقد غزت التكنولوجيا جميع نواحي الحياة وتغلغلت في مختلف جوانب الحياة وأنها كذلك أستطاعت ان تصل الى جميع الفئات العمرية من الذكور والإناث فاستطاع الانسان ان يخترع الكثير من الاجهزة والالعاب التي تعتمد بشكل أساسي على تطور التكنولوجيا فأصبحنا نشاهد الهواتف الذكية والآيباد والبلاك بيري والالعاب الإلكترونية في يد الاطفال ولم تقتصر على الكبار فقط فأصبح الأطفال منذ عمر السنتين وأقل عند بعض الأطفال يحبون هذه الاجهزة ويتعلقون بها فأصبحت وسيلة اساسية لاسكات الطفل لذلك يتحتم على الوالدين مراقبة مايفعله الاطفال باستخدام هذه الأجهزة ومحاولة توجيههم الى البرامج العلمية التي تزيد قدراتهم ويجب على الوالدين الانتباه على مايفعله الاطفال وذالك لأنهم في فترة عمرية مازالت تنمو جسديا وفكريا والأطفال يجب ان لايجلسو فترات طويلة أمامها وعلى الرغم من بعض الآثار الايجابية للتكنولوجيا من تطوير الاطفال ونمو قدراتهم واستطاعت ان توفر المعلومات للطفل في كل وقت فعندما يريد معلومة او اجابة عن سؤال محدد يمكنهم ان يستخدمو هذه الاجهزة الالكترونية الذكية والمتطورة وذلك أفضل من عملية التدريس العادية التي يجب على الطالب الانتظار لليوم التالي ليسأل معلمه حول ما يريد ان يعرفه مع ذالك هنالك الكثير من الاثار السلبية للتكنولوجيا على الاطفال في حال استخدمت بطريقة سلبية ومن هذه التأثيرات التاثير السلبي على الذاكرة على المدى الطويل فأصبح الأطفال يعتمدون على الاجهزة الحديثة في تذكر الأمور مما يؤدى الى كسل في استخدام الدماغ  او محاولة تدريب الذاكرة كما أن الجلوس الطويل أمام الأجهزة الذكية  يؤدي الى اجهاد الدماغ وعند الإصابة بالادمان يصبح الطفل انطوائيا ومحبا للعزلة ويجد صعوبة في التاقلم مع الأخرين فيعتمد الطفل بشكل أساسي على هذه الأجهزة في تمضية الوقت كما أنها قد تؤدي الى الاصابة بالتوحد وتسبب هذه الاجهزة الكثير من الأمراض مثل السرطانات والعصبية والتعب والارهاق والصداع بسبب الإشعاعات التي تصدر منها كما أنها تؤثر بشكل مباشر على العين فقد يصاب الطفل بقصر النظر او جفاف العين بسب الجلوس الطويل أمام هذه الأجهزة وكذلك آلام في العنق ومنطقة الكتفين نتيجة الانحناء المستمر للأمام وقد تؤدي الى الاصابة بالسمنة نتيجة الكسل والخمول وقلة الحركة.
قيم الموضوع
(3 أصوات)
آخر تعديل على الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 17:12
رعد عبد الرزاق صالح

كاتب و محامي عراقي

مقالات اخرى ل رعد عبد الرزاق صالح