ardanlendeelitkufaruessvtr

النائب علي العلاق اريد جنسية ثانية.

هايدة العامري
 
استمعت لكلام السيد علي العلاق حول موضوع الجنسية المزدوجة وحق من حصل عليها بالاحتفاظ بها وهذا رأيه وكل الاراء محترمة ولكني أسأل السيد العلاق هو حصل على الجنسية الدنماركية حين كان لاجئا وهاربا من ظلم نظام صدام حسين ولكن كيف احصل انا وألاف غيري هربوا من ظلم النظام الديمقراطي الجديد في العراق وهل من صفات الانظمة الدي. .مقراطية ممارسة عمليات قتل واختطاف؟
اخي السيد النائب انا اعرفك جيدا وانت تعرفني وسبق لنا ان التقينا واسالك سؤال ديمقراطي هل ترضى بممارسة الخطف والقتل بحق من ينتقد الفساد في العراق وهل ترضى بأن يعم الفساد في العراق .
ساقول لك شيئا ياحضرة النائب ان مدير مكتبي قد فشلت محاولة اختطافه المدبرة من قبل بعض المدراء في البنك المركزي والكل يعلم بها من وزارة الداخلية وصولا لمكتب رئيس الوزراء وانا اعرف المخططين والمنفذين والذين اعطوا الاوامر ولكن نحن نعيش في دولة لاقانون ودولة لايأمن المواطن على نفسه وانا كتبت مقالا ارسلته لك لتقرأه وارسلته الى جمبع الاصدقاء والمسؤولين في الدولة ولكن لاحياة لمن تنادي هل تعرف لماذا؟
لانك انت اتيت باولاد اخوك وفتحت لهم شركة وينكس للتحويل المالي في عرصات الهندية والتي كتبت انا عنها منذ خمسة اشهر واغلقت وقتها وتم رفع الاسم من المكان الموجودة فيه ولمن لايعلم فان اي شركة تحويل مالي تحتاج الى مبلغ عشرة ملايين دولار لغرض استحصال الموافقة على فتح الشركة وسؤالي هنا لكم سيدنا بالله عليك واحلفك بالقران الكريم كيف دفع علي غلام مبلغ العشرة ملايين دولار كأمانة للبنك المركزي .؟
سؤال اخر سيدنا انت لست عضوا في اللجنة المالية فما هي الصفة التي يتصل بك علي غلام واسماء اخرى من اصحاب المصارف بتلفونك والاتصالات مثبتة الا اذا اراد محمد الجرجفجي محوها مثلما محى ملكية ارقام هاتفية اخرى وسيدنا انت نائب وليس لك علاقة بالشأن المالي فكيف تعرف اسماء ومناصب جميع المدراء العامين والموظفين الكبار في البنك المركزي مجرد تساؤلات بريئة انتظر الاجابة التي انا واثقة انها لن تأتي ابدا.
سيدنا اصبح كل شيء واضحا ومفضوحا وعندما تصل الامور لحد القتل والخطف لاعلامي فهذا معناه انكم عجزتم عن ادارة الدولة واقول لجنابك وانا هنا انزهك واقول انك ليس لك علاقة بحادث الخطف التي استهدف مدير مكتبي لاني كما سبق وقلت اني اعرفهم جيدا ولكن انت وغيرك ساهمتم بالفساد الذي عم مفاصل الدولة العراقية وخصوصا في موضوع البنك المركزي والا فخارطة اتصالاتك التليفونية تؤكد تلفونات عدد من اصحاب المصارف الخاصة وخلال ٢٤ ساعة ان اراد جنابك سانشر تفاصيل ومعلومات مهمة جدا وهذا الاسبوع سافضحهم جميعا كلهم بلا رحمة ولاخوف لان من يخطف ويقتل لايستحق ان يكون مديرا عاما في الدولة العراقية ولاحتى موظف في الدولة العراقية وانا عندي كل المعلومات التي تؤكد كلامي وكتبت للدكتور العبادي اناشده تشكيل لجنة تحقيقية خاصة للموضوع وانتظر الجواب واعتقد كما قال الذي هدد ( كفى كفى كفى) وغدا سافضحهم وبالوثائق والادلة الدامغه وحمى الله العراق والعراقيين.
 
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
هايدة العامري

كاتبة وصحفية عراقية