ardanlendeelitkufaruessvtr
محمود الجاف 
 
من منا لا يتمنى أن يحصل على اجر من تصدق بمبلغ من المال دون أن يدفع شيئاً ؟
 
إنها طريقة علمنا إياها سيدنا محمد ﷺ واعتبرها علماء النفس من أفضل أسرار النجاح وكسب ثقة الآخرين وعلاجا للاكتئاب . تجارب كثيرة أجريت لفهم تأثيرها على الاستقرار النفسي وتبين أن الوجه يحتوي على حوالي 80 عضلة عندما يغضب ويحزن وترتسم عليه علامات الانفعال فإن معظمها تتأثر به .
 
واللافت للنظر أنها لا تكلفنا أية طاقة لأن عدداً قليلاً منها يشارك ومن هنا استنتج العلماء أن تكرارها يجعلنا أكثر سعادة واستقرارا وإن الذي يتبسم في وجه من حوله يمنحهم شعوراً بالاطمئنان ويزيل الحواجز بينهم .
 
إن ما يسميه العلماء بالانطباع الأول هو أمر مهم جداً لأنك عندما ترى شخصا للمرة الأولى فإنه يترك أثراً فيك قد يشعرك بالارتياح إليه أو العكس ولكن على أي أساس تم هذا الارتياح ؟
 
إن كل منا لديه مواد كيميائية خاصة تفرزها الغدد عندما نتعرض للخوف أو الحزن أو الكآبة أو القلق وتكون في أدنى مستوى لها عندما تنظر لشخص قادم إليك وهو يبتسم فلماذا ؟
 
لأنها أزالت من ذهنك أي شكوك حوله .
 
هذا ما يتعلق بعلم النفس ولكن ماذا عن البرمجة النبوية وكيف نظر إليها في أحاديثه ؟
يقول ﷺ مخاطباً الناس ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) بمجرد أن يبتسم أحدنا في وجه أخيه فإنه يكون بذلك قد تصدق بمبلغ من المال دون أن يدفع شيئاً وهو أسلوب نبوي كريم لمن لا يملكه .
 
رجل بلا يدين وساقين ويبتسم وزوجته تحمل هذا الحزن الكبير والهم الأكبر وتعطيه وإيانا الأمل . ماذا لو كنا مكانهم . ديننا علمنا سر السعادة والنجاح واقرب الطرق للوصول إليهما .
 
فابتسم الآن وتصدق بها على من حولك وقل الحمد لله واجعل من سعادتهم انجازك
قيم الموضوع
(8 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي