ardanlendeelitkufaruessvtr

إلياهو دنكور اليهودي البغدادي صاحب كتاب الدليل العراقي الرسمي لسنة 1936 والذي لم يظهر مثله طيلة  التاريخ العراقي

بقلم طارق حرب نيسان/أبريل 11, 2018 225
طارق حرب 
 
في سلسلة  تاريخ التراث البغدادي كانت لنا محاضرة عن اليهودي البغدادي الياهو دنكور وعائلة دنكور البغداديه اليهوديه ودورها الثقافي عامة والطباعي خاصة وعن كتابه الدليل العراقي الرسمي لسنة 1936 والذي حاولت الدوله سنة 1960 اصدار مثيله ففشل الدليل الرسمي لهذه السنه فشلا ذريعا بحيث لم تستطيع الجهات الحكومية ولا الجهات الاخرى اصدار مثيله بحيث يؤرخ للفترة التي جاءت بعد سنة صدوره والى الان وحسب عائلة الحاخام آل دنكور ان الحاخام أسس أول مطبعه حديثه سنة 1902 يوم كانت المطابع في بغداد لا تزيد على عدد أصابع اليد الواحده وابتدأت بطبع جريدة التفكير لسان حال جمعية الاتحاد العثماني الاسرائيلي وقد ولد الياهو الحاخام الاكبر عزرا دنكور سنة 1885  وهذا تاريخ ولادته كما كتبه في الدليل الرسمي السابق الذي اصدره وليس التاريخ الذي ذكره مير بصري في كتابه اعلام اليهود في العراق الحديث الذي أصدره سنة 2005 والذي يجعل ولادته قبل هذا التاريخ بسنتين والياهو دنكور هو التاجر المعروف الذي رافق في صباه والده الى الهند وتايلند الذي درس في بغداد وأنصرف الى التجاره والاعمال واهتم بمطبعتهم حيث نشر مئات الكتب العربيه لا سيما الكتب المنهجيه للمدارس وكان في مقدمة المتعاملين بالورق والات الطباعه واشترك في تأسيس بعض المعامل الصناعيه ويعتبر الدليل الرسمي درة ما تولى جمع مواضيعه وطباعته ولم يغادر العراق زمن الهجرات نهاية أربعينات وبدايات خمسينات القرن العشرين وانما بقى حتى سنة 1973 حيث اضطر للمغادره الى لندن وليس الى اسرائيل وتوفى في الغربه في لندن بعد ذلك بثلاث سنوات
اما والده عزرا روبين دنكور فهو من أحبار اليهود عزرا ساسون بن روبين بن موشي حيبم دنكور المولود في بغداد سنة 1848 والمتوفي في بغداد سنة 1930 الذي واصل الدراسه على علماء عصره وفي مقدمتهم الحاخام عبدالله سوميخ الذي كان يوصف بأنه استاذ الجيل الذي قضى سنتين لرعاية الشووءن الدينيه في الهند وتايلاند  والذي أنتخب رئيسا للحاخامين سنة 1923 كان عالما كثير المطالعه وصفته جريدة البلاد بأنه خاتمة العلماء الدينيين العطام ورثاه الكثير من الفعاليات البغداديه وكان لا يرغب في كسب قوته على حساب الدين ويوزع راتبه على الفقراء وعمل مديرا لمدرسة رفقة نورئيل في بغداد
أما أشهر أعمال إلياهو دنكور فهو الدليل الرسمي العراقي لسنة 1936 والذي جاء في أكثر من ألف ومائتي صفحه أحتوى على كل ما يمكن أن يرد بالبال في التاريخ والتراث والحكم والشخصيات والعوائل والصناعات وسنذكر شيء مما ورد في الدليل
اذ تكلم الدليل عن الاسره المالكه والامير زيد أخ الملك فيصل الاول والبلاط الملكي والتقويم والاوضاع الجغرافيهً والعطلات الرسميه والموازين والمكاييل العراقيه وتقسيمات العراق الاداريه وتاريخ العراق الاسلامي الاموي العباسي الايلخاني الجلائري الصفوي العثماني الانگليزي والوزارات  وشعار الدوله والعلم  والدستور الذي كان يسمى القانون الاساسي والاوسمه ومجلس النواب ومجلس الاعيان وديوان الحسابات العام ومجلس الوزراء والاوقاف والجوامع والمساجد ووزارة الخارجيه والتمثيل الدبلوماسي العراقي في الخارج والاجنبي في العراق والسفارات الاجنبيه ووزارة الداخليه والشرطه والاقامه والجوازات ومديرية الصحه والكليه الطبيه والاطباء والصيادله والقوابل والسجون والاحوال المدنيه والبلديات واسالة الماء ووزارة الماليه والسلطات الماليه والموازنه والضرائب والتفتيش المالي والعمله والگمارگ والموانئ البحريه والجويه وسد الفاو ووزارة العدل والمحاكم والمحاماة والطابو اي التسجيل العقاري ووزارة الدفاع والجيش والمطارات ووزارة الاقتصاد والمواصلات والاشغال العامه والري والبرق والبريد والطوابع والزراعه والمساحه والسكك والقطارات ووزارة التربيه وكلية الحقوق والاثار والمعهد الموسيقي والمدارس ودور المعلمين والبعثات والمكتبات والحركه الرياضيه والمتحف والمحافظات والمصايف والطوائف اليهوديه والمسيحيه والايزيديه والصابئه ومرافق العراق الاقتصاديه والمعادن والنفط والزراعه والصناعه والعمال والصحف والمجلات والجمعيات والنوادي ومعجم الاعلام والعوائل والاطباء والمحامين والتجارة والمصارف والحاصلات وغرف التجارة وعنواين ارباب الحرف والصناعه والتجاره وصناديق البريد ومعجم العناوين التجاريه لكل مايتم صناعته واستيراده وبيعه والمقاهي والمطاعم والمخازن والخانات والصاغه والصيافه والصيدليات والسينمات والخبازون وسباق الخيل والاطباء والحمامات والخطاطون والخياطون والحدادون والحلاقون والصالات والمعامل والمحاسبون والمدابغ والگراجات والمصحفون والمصورون والمطابع والمطاحن والمعاهد والمهندسون واعلانات وسوى ذلك كثير مما ورد في الدليل الذي يجعله المصدر الاساس في كل ما تقدم وغيره .
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)