ardanlendeelitkufaruessvtr

مَوتُ رَزان

بقلم رحاب عصام الياور حزيران/يونيو 05, 2018 421
رحاب عصام الياور 
 
 
بين الحقيقةِ واﻷسرار . موت رزان النجار برَصاصِ اﻷشرار .
وَهَبت نفسَها لأسمى مهنة وكانت كالحمامةِ تَطير بين مريضٍ ينزِف وآخر وَضعهُ مرير . وقاومَت تحدياتٍ وصِعاب وأخيرًا لبست بيض الثياب . رحلَت وتركَت خلفها ثوار ﻻيهابون النار . فمن غيرهم ضد اليهود فهم كالدود ينخرون العالم بمكرِهِم وحِقدِهم بكِذبِ الوعود ... تخلى عنكِ يافلسطين الجارُ والقريب واﻷهل والحبيب .. فمنذ وعد بلفور المشؤوم وهم كالغربانِ حولكِ تحوم . لم ننسى برتوكوﻻت بني صهيون؟ ..أهي مزيفة أم حقيقة؟
 
أﻻ تعلمون؟ 
سيطروا عدة قرون على أقدس اﻷماكن . صدّقَ المسلمون وأوشكت همَمَهُم على اﻹفﻻس .. فأصبح القانون يكمن في القوة والعرب ﻻحولَ لهم وﻻقوة . فسقطُوا في الهاوية وما أدراك ماهي؟
 
ذلٌ وانكسار وريح المؤامرات عليهم عاتية !
فمتى تصحي أمتي الغالية وتنفضين عنكِ غبارَ التقليد والمشي خلف أحزاباً واهية ؟
أﻻ ترين الأخطار من كل صوب قادمة كي ﻻتقومَ لك قائمة . خططوا بدقة وتنظيم والله بهم عليم . كما فعلوا مع القياصرة في روسيا؟
 
ونشر الشيوعية ؟ ألم يخططوا لسقوط الخﻻفة العثمانية؟ ولمَّ شمل اليهود من أقصى الكرة اﻷرضية واتخذوا بلداً به حكمهم يسود؟
 
ألم يثيروا القﻻقلَ والحروب وأفسدوا الدروب في بﻻد الغرب والشرق والسند والهند .. 
ألم يسيطروا على إقتصاد العالم وحكامهم مابين صاحٍ ونائم أو مشغولون بالولائم ...
يا أمتي أفيقي وانهضي وليكن موتُ رزان لنا عِبرة ومثلها كل يوم ٍفي كَثرة . فالوقت قد آن وحان للوقوف بوجههم ومن له فيهم شان .
 
رحِمكِ الله فأنتِ من السابقين وخلفَكِ بالهمةِ والدفاعِ عنكِ ﻻحقون يافلسطين .
قيم الموضوع
(3 أصوات)