ardanlendeelitkufaruessvtr

"شخبطة".. طبق الأصل

بقلم محمد هجرس حزيران/يونيو 20, 2018 76

"شخبطة".. طبق الأصل
منذ ذلك الزمان، عاش الإنسان 20 عاما كـ"إنسان" حتى يتزوج، وبعدها يعيش 30 عاما كـ"الحمار".. يكدُّ ويعمل من طلوع الشمس إلى مغربها ويحمل الأثقال على ظهره لتوفير الحد الأدنى لحياته وحياة أسرته.
سنة الحياة
يُحكى أنه قيل للحمار يوما «ستكون حمارا وتظل تعمل دون كلل أو مللٍ من طلوع الشمس إلى مغربها، وستحمل فوق ظهرك ما ينوء بحمله الكثيرون، لن تأكل غير الشعير، ولن تكون ذكيا وسيأخذك الناسُ مثلا للغباء، ومع ذلك ستعيش حياة طولها 50 عاما». نهق الحمار نهقتين متتاليتين قبل أن يرفس الأرض بحافريه، وقال «50 عاما كثيرة جدا.. 30 سنة مناسبة لهذا الشقاء».. فكان له ما يريد. ثم قيل للكلب «ستحرس الخيم والمضارب والمنازل، وتكون أفضل صديق للبشر، ورغم أنهم يتهمونك بـ”النجاسة” ويخشون أن تعقرهم، إلا أن يوما سيأتي وتكون مدللا للغاية؛ سيجلبون لك الطعام الوفير، ويحرصون على أن تخرج معهم في العطلات، وربما يطوقون عنقك بـ”سلسلة” لإكمال الوجاهة، وستعيش 30 عاما»، فردَّ الكلب «هذه كثيرة جدا، أريدها 15 سنة فقط».. وكان له ما أراد.
وقيل للقرد «أما أنت، فستكون أكثر حرية وحركة، تتأرجح من غصن إلى غصن، ويستغلون قدراتك وتقليدك للبشر في عروض ضاحكة، قد يخصصون لك “جبلاية” في حدائق حيواناتهم، وينهالون عليك بحبات الموز والفول السوداني، ويذكرون أطفالهم بلون “رأسك الأحمر”، وسيدور حولك جدل علمي بين مؤيد ومعارض، بأن “الإنسان أصله قرد” مع ذلك ستعيش حياة طولها 20 سنة»، استنكر القرد ذلك وقال «أريدها 10 سنوات فقط».. وكان له ما تمنى.
وجاؤوا عند الإنسان، فقالوا له «ها نحن الآن أمامك.. أنت الأكثر ذكاء على وجه الأرض، أنت الذي تعتمد على ذكائك لتجعل من نفسك سيدا على باقي الحيوانات وتسيطر على هذا العالم، ستبهر الدنيا باختراعاتك، مثلما ستدخلها في الصراعات والحروب، ستنشر العمران كما تنشر الخراب.. ولهذا لن نمنحك أكثر من 20 سنة».
احتجَّ الإنسان واستنكر «20 عاما فقط.. هذا قليلٌ جدا.. أريد الـ30 التي رفضها الحمار، والـ15 التي لم يردها الكلب، والـ10 التي تنازل عنها القرد».. فكان له هو أيضا ما أراد.
وهكذا.. منذ ذلك الزمان، عاش الإنسان 20 عاما كـ”إنسان” حتى يتزوج، وبعدها يعيش 30 عاما كـ”الحمار”.. يكدُّ ويعمل من طلوع الشمس إلى مغربها ويحمل الأثقال على ظهره لتوفير الحد الأدنى لحياته وحياة أسرته، وبعدما يكبر الأبناء ويتزوجون يعيش 15عاما كـ”الكلب”، يحرس المنزل ويأكل من بقايا الطعام التي يتركها غيره، ثمَّ عندما يشيخ ويتقاعد -إذا كان في العمر بقيَّة- يعيش السنوات العشر الأخيرة كـ”القرد”، يتنقل من بيت ابن إلى بيت ابن أو بنت أخرى، تكون كل مهمته في الحياة، أن يلبس “طرطورا”، ويمسك “زمارة”.. يفعل كل الخدع، ليضحك أحفاده. إيييه.. دنيا!
كاتب مصري

قيم الموضوع
(0 أصوات)