ardanlendeelitkufaruessvtr

شتان بين طاقة اللطم وطاقة الحلم

بقلم ا.د. عبد الكاظم العبودي تموز/يوليو 11, 2018 152

شتان بين طاقة اللطم وطاقة الحلم
في احد محطات الباصات المنتشرة عبر القرى في احد البلدان الاوربية لاحظت توفر عدد من الاجهزة الرياضية وكأنها معروضة في نادي رياضي مفتوح على الهواء الطلق حيث يتمكن منتظروا الباص وغيرهم من اشغال وقتهم و اجراء بعض الحركات والتمارين الرياضية على تلك الاجهزة.
ولكن ما لاحظته ان جميع الاجهزة كانت لاتعمل الا من خلال ادخال بطاقة شخصية ممغنطة خاصة يمكنها ان تسجل للممارس الرياضي ولو لبضعة دقائق رصيد مادي او مالي يحسب له حسب طاقته وما يبذله في تحريك وتدوير تلك الاجهزة، ويتحول الرصيد المسجل للشخص بحيث يمكنه استعماله لشراء تذاكر مجانية في النقل .
وعلمت ان تلك الاجهزة الرياضية تحول طاقة الحركة الرياضية للممارسين عليها، مهما كانت قيمتها الى جهاز ينتج تيار كهربائي يمكن أن يضيئ موقف الباص ليلا ، او يشحن بطاريات هواتف المواطنين، وبذلك يوفر طاقة مفيدة وضوء يبدد ظلام الليل ويفيد الجميع.
تذكرت هذا وقارنت مع ضياع طاقة الملايين من الراكضين واللاطمين المنكودين من ابناء وطني الضائعين في لجة التخلف والظلامية دون فائدة أو أمل يرتجى سوى تكريس المزيد من التخلف.

قيم الموضوع
(1 تصويت)