ardanlendeelitkufaruessvtr
د. سحر أحمد علي الحارة
 
رآني... حار في نفسه ..
أصحيح أن ما أرى مهاد قلوب؟سألني: من أنت، قلت: أنا ما ترى!!
أنا أرض الحبّ الإنساني!!
وأنت؟
أصحيح ما أرى سنديان أرض؟!قال: أنا السماء..
نعم. على الرغم من المرارة القاسية،
على الرغم من القلوب الجريحة..
مازال نصفا الحضارة يلتقيان ليقولا
أن الرباط المقدّس وفيرٌ وفرةَ
سُحب تركض في الفضاء الرحب ركْضَ الحالمين!!
ونعم. مازال الوفاء كثيراً عند كثيرين.
إنه وفاء الدم للسيف ووفاء الماء للينبوع ووفاء
الخبز لبرّ الأبوين ووفاء السماء للأرض..
ويسرّني أن أبوح بمطلع قصيدتي الآتية:
إنما الحـبّ ربــاطٌ - وربـــاط الحــبّ حُرُّ
جهل الناس قلوب- الناس. إن القلب سرُّ
ثم نعم. لا فراق.. لأنه لا لقاء إلا لقاء الروح
لا بعد.. لأنه لا بعد إلا بعد السماء
لا هجران.. لأنه لا هجران للأرض من الأرض
.. ومن القلب إلى القلب..
أنت يا سورية يا سورية؟!
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية