ardanlendeelitkufaruessvtr

زمان الخبث

بقلم اسراء الناصري تموز/يوليو 12, 2018 155
إسراء الناصري
 
في عصرٍ يحكمُه اللصوص من أين لنا بكهرمانه ! 
ضاقت بنا أراضينا واتسعت لأعادينا 
نعيبُ زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا
 
تبحثُ عن القيم فلا تجد إلا النادر منها وإنَّ صاحبها لَيُتهم بغريب الأطوار أو يُسمى أغبانا !
 
حين صارت الطيبة والرقة سذاجة وسُمي الخبث دهاءًا
 
وأصبحَ الحُبُّ لعبًا فمن أين لنا كقيس يحب ليلاه حتى الجنون 
وأين نَجد كبِنتِ عمه خَضبت بالدماء أصابعها وفاءًا
 
يصدح الأذان الله أكبر فيتجه الرجال للمساجد فرادى 
وتغني هيفاء فيأتون إليها أقواما
 
وإذا رأيتَ الفقراء يموتون جوعًا في البراري بكيتَ دمًا أمَات الكرمَ مع الطائي ؟ 
أم ماتَت الرحمة في القلوب ؟ 
فسلامٌ على دنيا امتلأت ناسًا بلا إنسانية 
وسلامٌ على الطيب في ما يلقى من الأذى !
قيم الموضوع
(5 أصوات)