ardanlendeelitkufaruessvtr
د.سحر أحمد علي الحارة
 
 
لست أدري ماحصل لي..
لم أكن بحالة نوم، وبآن معا لم أكن بحالة يقظة عندما رأيت نفسي..أمشي.وأمشي.وأمشي.
إلى بلدة حسبتني لاأعرفها، وعندما صرت اليها
وجدتني أندفع إلى بيت في حيّ منها..
دلفت إلى البيت، شدني شيء ما إلى غرفة في البيت
لأرى سريري الخاص، لأرى أنني لست في السرير!!
وإذ به أنا هي تلك التي أبحث عنها ..أطلبها:
انتفضت ..
الله -الله، أهو حلم يقظة.لا. لا .
إنه البحث عن الذات ..فماذا وجدت ؟!
إنني غير التي كنت قبل الأزمة..
لقد ازددت حقدا على الحقد..
ازددت عداوة على العداوة..
ازددت تقززا ونفورا من قولهم:
(ألا ترون أن الله سخّر الغرب لخدمتنا،
وسخّره للعمل على المخترعات لرفاهيتنا)!!؟
ازددت ثقة بي، بأبنائي: شهداءً كانوا أم مشاريع شهداء..
بوالديَّ ..
بمن حملتني وهناً على وهن ..
سوريا الأم الحبيبة الغالية؟!
نعم ..اليوم أنا في لَبسٍ من خلق جديد..
     
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية