ardanlendeelitkufaruessvtr
وداد فرحان - سيدني
 
لا نحتاج مسيلا للدموع، دموعنا منهمرة على الخدود منذ زمن كلكامش.
لا نحتاج رشاشات مياه ترشقنا وتفرقنا، خزانات الماء فارغة على سطوح منازلنا فاملأوها.
لا نحتاج عصيكم الكهربائية، امنحوا كهربائيتها للمستشفيات.
لقد أظهرت الحقيقة أن الحكم يتجرد من البديهيات ويبتعد عن العقلانيات، ويتمرد على الأساسيات.
بعيدا عن حديث الدستور وأخلاقيات المنهج وشعارات الكتل والأحزاب، لنتحدث حديث العقل ونتجرد ولو جزئيا مما يحيطنا من قوة وسلطة وخوف، وننزل إلى شوارع المتظاهرين، ونعيش يومهم ونشعر بألم معاناتهم، ومنها نستخلص العبرة ونتحصل الحلول.  
هي مفردات ثلاث لا غيرها، أرعبتكم
 (ماء، كهرباء، عمل) 
طلبت بسلمية تامة، فاذا بكم تجندون كل شياطين الأرض لنصرتكم، وكأن تلك المفردات أسلحة فتاكة لن تبقي أحدا منكم ولن تذر!
مازلتم أيها السياسيون في مرحلة تطبيقات ما يملى عليكم، ضاربين عرض الحائط مطالب الشعب البسيطة، والتي هي جزء من حقوقهم العامة للعيش بكرامة، في بلد كان دوما بحاجة الى عمالة أجنبية، حتى أصبح العمل حلما لشعبه؟
اتركوا لنا متنفسنا الوحيد في التعبير عن آرائنا، وانشغلوا بتكبير حجم جيوبكم، فهي أولى بكم وبإنجازاتكم.
قيم الموضوع
(2 أصوات)
آخر تعديل على الخميس, 23 آب/أغسطس 2018 20:33
وداد فرحان

كاتبة واعلامية عراقية 

مقيمة في استراليا

رئيسة تحرير جريدة بانوراما