ardanlendeelitkufaruessvtr

الفقر والفساد وسوء الادارة البصرة تحرق ارضها وتلطم الفاسدين

نهاد الحديثي 
 
 
أعلنت الأمانة العامة المجلس الوزراء، موافقة المجلس على تخصيص دفعة طوارئ للعوائل التي تعيش دون خط الفقر في محافظة البصرة ، وأضافت ان القرار نص على توفير مبلغ إجمالي قدره9،72 مليار دينار بواقع 50الف دينار شهريا لكل أسرة تخصص من الموجود النقدي الخاص بايرادات صندوق الحماية الاجتماعية ، كما أطلقت وزارة المالية 229مليار دينار لمعالجة شحة المياه في البصرة من إلايرادات المتحققة من المنافذ الحدودية للمحافظة لغرض تنفيذ الأعمال المتعلقة بقطاع الماء ، وبينت الوزارة انها قد أطلقت في وقت سابق من هذا العام أكثر من 272مليار دينار المحافظة البصرة توزعت على النفقات الاستثمارية التشغيلية منها أكثر من 3مليار دينار خصصت لمديرية ماء البصرة لعرض تغطية مشاريع الماء العاملة حاليا في المحافظة،وأشارت الوزارة إلى ان مجموع المبالغ التي تم تمويل محافظة البصرة ضمن موازنة  2018 تبلغ أكثر من 500 مليار دينار
ورغم كل ذلك مازالت البصرة تعاني في نقص الخدمات ، وسوء الادارة،الفساد الذي نخر مفاصل الحياة فيها كلها مسببات أدت إلى اشتعال التظاهرات الذي اشعلتها ( معاناة الفقر ) واججتها لهيب مراهنات داخلية وخارجية وإقليمية، وأثبتت الوثائق الدامغة بأن أطراف خارجية ومنظمات داخلية وخارجية أشعلت مدينة البصرة لأجل استهداف العملية السياسية في العراق 
وجميعنا تعلم أن فساد الأحزاب الدينية هي كانت وراء معاناة العراقيين طيلة السنوات الماضية اضافة الى الصراع الأمريكي _الإيراني ومحاولات تطويع العراق وضمه إلى (بين الطاعة ) عبر انقلاب ابيض مشابه لسيناريو الربيع العربي واستغلال سوء الخدمات وضنك العيش الذي يمر فيه العراق بسبب دمار بنيته التحتية إبان مرحلة داعش مما جعل العراق يخصص معظم وارداته لإصلاح ما دمرته الحرب والارهاب، وقد أدى ذلك إلى خروج التظاهرات السلمية المطالبة بسرعة الإصلاحات فاستغلت تلك التظاهرات لتصعيد الموقف واججت الصراع بين الأحزاب الدينية الفاسدة في العراق ، وسياسية الفساد عن كل ذلك غافلون لأجل الصراع على السلطة والمناصب !!
لله درك ياعراق
قيم الموضوع
(0 أصوات)
نهاد الحديثــي

كاتب وصحفي عراقي