ardanlendeelitkufaruessvtr

في العراق شعب يعبث بأحزانه

بقلم فاروق يوسف تشرين1/أكتوير 17, 2018 286

في العراق شعب يعبث بأحزانه
عاش العراقيون الكثير من الأزمنة العبثية التي لا يمكن اعتبارها جزءا من التاريخ، تاريخهم وتاريخ العالم على حد سواء.
العراق وثقافة الحزن
يتفق الكثيرون على أن العراق لا ينتج إلا ثقافة حزينة. ما الذي يعنيه ذلك المصطلح، أقصد “ثقافة حزينة”؟ هناك مَن يسعى إلى استبدال صفة “حزينة” بـ”جادة” وهو إجراء ليس صحيحا.
فسياسيو العراق الحاليون على سبيل المثال ليسوا جادين في ما يقولون وما يفعلون، بالرغم من أن أفعالهم وكلامهم يقودان دائما إلى نتائج حزينة. إن لم يكن التهديد بحرب طائفية، فالأقل هو الفقر والجهل والحرمان من نعمة النظر إلى الحياة باعتبارها حقا لا يُمس والتعامل معها على أساس كونها مسألة لا يمكن تقويضها بسبب خلاف عقائدي. أن يكون المرء جادا فذلك ليس شرطا يملي عليه الحزن.
في المقابل فإن السعداء ليسوا بشرا غير جادين. هناك خلط عظيم بين المفاهيم يتطلب تفكيكه القيام بعمليات تأمل وتفكير في القواعد والأسس التي تستند إليها تلك المفاهيم. الشعب العراقي حزين لأنه سيء الحظ وليس لأنه شعب جاد.
فلو وضعنا الأربعمئة سنة من الظلام العثماني جانبا، فإن القرن العشرين الذي ابتدأ بالاحتلال البريطاني وانتهى بالاحتلال الأميركي لم يكن زمنا مضيئا إلا في فواصل استثنائية، قُدر للتنويريين فيها أن يضعوا أكفهم المضيئة على المسافة التي كانت تفصل بين العراق والعصر. كان العراق في سبعينات ذلك القرن قريبا من مغادرة موقعه في صفوف دول العالم الثالث، غير أنه سرعان ما انتكس في نهاية ذلك العقد ليعود أدراجه، بلدا للمناحات والبكاء الجماعي والمآتم والفواجع.
من الضروري أن أذكّر بقرار أصدره الرئيس العراقي الراحل أحمد حسن البكر (حكم ما بين سنتي 1968 و1978) ينص على منع الغناء الحزين انطلاقا من كون ذلك النوع من الغناء لا يتناسب مع الوضع الإنساني الذي يعيشه العراقيون وكان وضعا يدعو إلى التفاؤل. كان الرجل محقا. طبعا ذلك القرار يبدو مضحكا على مستوى ثقافي غير أنه كان قرارا صائبا على مستوى الفهم السياسي.
عاش العراقيون الكثير من الأزمنة العبثية التي لا يمكن اعتبارها جزءا من التاريخ، تاريخهم وتاريخ العالم على حد سواء. ذلك لأنها كانت أزمنة خاوية، خالية من أي فعل يؤكد وجودهم. لا معنى مثلا للزمن الذي يمتد ما بين 1991 و2003. وهو زمن الحصار الظالم الذي فُرض على الشعب العراقي بحجة معاقبة النظام السياسي بعد غزوة الكويت.
لم يكن العراقيون، يومها، يفعلون شيئا سوى محاولتهم البقاء على قيد الحياة. لقد تم استدراجهم إلى الفخ الرث القديم الذي اعتقدوا أنهم غادروه حين سقطت الإمبراطورية العثمانية وتم إنشاء الدولة العراقية بكل ما حفلت به من مشاريع تنمية وإعمار وقانون وتمدن وتعليم وتنظيم وبناء المجتمع على أسس عصرية، يمكن من خلالها الانتقال بهم إلى مرحلة المواطنة المسؤولة عن حماية مكتسباتها.
لقد غدرت التحولات السياسية بالعراقيين. كان صراع الأحزاب واحدة من الضربات الموجعة التي وجهت إلى المجتمع العراقي لما انطوى عليه ذلك الصراع من قسوة، وصلت إلى درجة تمزيق العائلة الواحدة.
تاريخيا يمكن الحكم على ذلك الصراع بأنه كان صراعا عبثيا من أجل سلطة آلت إلى قطاع الطرق والمرتزقة واللصوص والأفاقين وأبناء الشوارع والرافضين لمفهوم الوطن العراقي. هل تمكن العبث من الشعب العراقي؟
ذلك سؤال ينبغي النظر إليه بطريقة جادة. ذلك لأن الكثير من المثقفين يشعرون بالحزن لما انتهت إليه الأوضاع في بلادهم، غير أنهم يعزفون عن الاعتراف بحقيقة ما جرى، وبالأخص إذا ما تعلق الأمر بمسؤوليتهم التي عبروا عنها من خلال مواقف ليست مشرفة، كما هو موقفهم من الغزو الأميركي واحتلال العراق ووقائع الحرب الأهلية وما رافقها من قتل وتهجير وتدمير للمدن.
تعامل أولئك المثقفون بنوع من العدمية التي انطوت على الكثير من النزعة الانتهازية. ولم يقدروا أن العراق الذي قدم لهم الكثير لا يستحق ذلك الجحود والخذلان والخداع.
ربما كان علي أن أدافع عن الشعب الذي وقع ضحية مكائد مثقفيه الذين صوروا له الحزن صفة نبيلة يباري بها الأمم، غير أن اللوم التاريخي سيقع عليه بالضرورة لأنه لم يكتشف أن كل ذلك التاريخ من الغناء الحزين كان تمهيدا لثقافة الموت التي حرمته من التعرف على مباهج الحياة التي يتمتع بها اللصوص الذين أضفى عليهم المثقفون هالات المخلصين.
أشد ما يؤلم في تلك الحالة يكمن في حقيقة أن شعبا يعبث بأحزانه العدمية يفضل الخروج بمسيرات جنائزية مليونية إحياء لذكرى رجل ميت، على أن يخرج دفاعا عن الحياة وشروط العيش الكريم.
كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)