ardanlendeelitkufaruessvtr

أرواح تائهة

بقلم اسراء الناصري تشرين1/أكتوير 25, 2018 35
إسراء الناصري
 
هاجرتنا الإنسانية بعد أن تغيرت الحياة 
فلا حنان ولا أمان 
ولا شيء غير الإهمال يسكن منازلنا
 
نضيعُ ليلًا في الظلام 
وفي الصباح تلتقي العيون وأنى للقلوب أن تفعل؟
 
تمرض الأجساد وقد تجد من يجالسها 
وتُدمى الأرواح فمن يا ترى يداويها ؟
 
تتيهُ النفوس بحثًا عن حب يعوضها بنظرة ٍ، بسمةٍ أو صدرًا واسعًا يسمع الألم فلا يضجر ويصغي للمشاعر فلا يسخر ويعطي من المحبة ما كان ناقصًا وإن طلبت بحرًا فلا يبخل !
 
وأين تجد من يعدِك ولا يخلف ويحبك فلا يمِل ويحتويك فلا يستصغر ؟ 
هل بذاك الصديقٍ البعيد ؟ أم الأخ القريب جدًا بجسدهِ والأبعد من القمر عنك ودًا ؟ 
أم ذاك الذي أعطيته فؤادك كي تسعد فسرق آخر أمل ورَحل ؟
 
فما الحل إلا أن تكون بلا عواطف قاسيًا تقف شامخًا ولو أوشكت على الموت قد تتبعثر اشلائك لا بأس ... اصبر واياك أن تخضع
قيم الموضوع
(1 تصويت)