ardanlendeelitkufaruessvtr

إضراب مبارك

بقلم حكيم مرزوقي تشرين2/نوفمبر 23, 2018 201

إضراب مبارك
ما على المراقب الإيجابي إلا أن يقول للتونسيين: برافو.. شيء يرفع الرأس في أزمنة الانتكاسات والنكوص والارتهان لصندوق النقد الدولي.
مشهد صحي في وضع مأزوم
"إضراب مبارك"، بهذه العبارة، وفي منتهى البهجة والحماس، هنأ التونسيون بعضهم بعضا على صفحات التواصل الاجتماعي، عشية دعوة النقابات العمالية للإضراب العام. في صبيحة اليوم التالي (الخميس 22 نوفمبر)، وبعد إتمام ما تبقى من عصيدة المولد النبوي ذات التكلفة الثقيلة على جيوب التونسيين، قام العاملون بالفكر والساعد بمنتهى الحيوية والنشاط، الأمر الذي لم نعهده في سائر أيام الدوام، قاموا للالتحاق بالتجمعات الاحتجاجية للتأكيد على أن قلة ذات اليد قد شملت أصحاب الياقات الزرقاء والبيضاء على حد سواء، وانضمت إلى هؤلاء جحافل العاطلين عن العمل بثياب الاسترخاء وقد هجروا المقاهي والمضاجع ولبوا النداء.. نداء الإضراب عن العمل من طرف العاطلين عن العمل.
أوجد الإضراب عن العمل “عملا” لبعضهم في ساحة باردو، قرب البرلمان التونسي، والتي ضمت مئات الآلاف من المضربين، وانتعش بائعو السندويتشات وعبوات المياه الطبيعية والغازية، والسجائر، كما تهيأ أيضا لهذا “الإضراب المبارك” بائعو المظلات والشوكولاتة، وخطاطو اليافطات، والعشاق الجديون والاستعراضيون، وماسحو الأحذية.. وآخرون.
 أمام هذا المشهد الذي قد يكون صحيا في وضع مأزوم، ما على المراقب الإيجابي إلا أن يقول للتونسيين: برافو.. شيء يرفع الرأس في أزمنة الانتكاسات والنكوص والارتهان لصندوق النقد الدولي الذي يملي على الحكومات سياسته، ويتعامل مع الشعوب كزبائن مديونين وأذلاء.
إلى أي مدى يبرهن التونسيون على الكوجيتو القائل إن الإنسان “حيوان مضرب”، ذلك أن لا أحد من الكائنات الأخرى يستقبل الحياة بالصراخ والاحتجاج، وحتى بالامتناع عن تناول الطعام غير الإنسان الذي يحفظ له التاريخ أول إضراب رسمي له في عهد الفراعنة في دير المدينة سنة 1152 قبل الميلاد ضد رمسيس الثالث أشهر حاكم في الأسرة العشرين، كما تقول المراجع التاريخية؟
فعل الإضراب قديم قدم العمل وما يرافقه من استغلال، قدم الغضب وما يولده من احتجاج، لكنه قد يمسي مهنة لدى بعضهم، وهدفا في حد ذاته فيضطر الطرف المتضرر عندئذ للدعوة إلى لإضراب عن الإضراب.. ساعتها لا يجد المرء آذانا تصغي إليه إلا تلك الشعوب الموغلة في تقديس ثقافة حب العمل، وهو أمر بعيد عن تقاليدنا الضاربة في ”متعة الكسل” إلى درجة أننا ابتدعنا وتفننا في مهن وزخارف وصنائع لم توجد إلا لخدمة الكسالى، وأغلب الظن أنها لن تنقرض أبدا بإذنه تعالى.
كاتب تونسي

قيم الموضوع
(0 أصوات)