ardanlendeelitkufaruessvtr
عادل السرحان 
 
شاحنة فولفو 
تقطع بستان النخيل بلونها الأحمر 
القاني 
مثيرة التراب
هنا 
وهناك 
وصناديق تمرٍ مصفوفة 
مثل مكعبات ميكانو 
الريح ساكنة 
والنهر الصغير 
يكاد يمد لسانه الرطب 
ليلعق وجهَ الأرض 
ورائحة البطنج 
تحوم في المكان 
الكبارُ منشغلون بتحميل الصناديق 
ورجل يجلس امام صندوق 
فضي صغير في خاصرة الشاحنة
نراقبه بشغف
يُخْرِجُ كيساً 
وخبزا 
وريحان
التمر المتساقط من الصناديق 
لايعني شيئا للقروي
الطيور ترفرف
من أجل حبّات التمر المتساقطة
وكلب يحاول الإقتراب 
فنركض وراءه ليهرب
قطرات العَرَقِ على جباه الكبار
تتكاثف كالندى على أوراق الليمون 
اثنان كُنّا 
ندور  مثل القطط حول الجميع
والرجل الجالس أمام الصندوق 
يراقب نظراتنا بطرف خفي 
رائحة الكباب تتصاعد 
هو يعرف أننا اشتهينا الطعام 
ويعرف  أيضاً أن القروي 
وإن كان طفلاً
لايُعَبِّرُ عما يريد حياءاً
وأنَّ القروي يجوع عند العاشرة
فجهَّزَ لنا سندويشتين
ومدَّ لنا يده الموشومة 
فكان ذلك أشهى شيش كباب 
تذوقتَهُ في حياتي 
حتى الآن
قيم الموضوع
(0 أصوات)
عادل السرحان

شاعر عراقي