ardanlendeelitkufaruessvtr

رأي في تطوير صناعة السمنت

د. يونس ذنون محمد
 
تعد مواقع التواصل الاجتماعي على اختلافها من أكثر الوسائل فعالية في تسهيل التواصل بين الناس وتقريب المسافات بينهم وحرية التعبير عن الرأي والاستماع إلى الرأي الآخر فهي وسيلة التثقيف والارتقاء بالأفكار وتمتاز بسرعة انتشار المعلومة ومشاركتها مع الآخرين وبالتالي فإن الجنوح للفوضى في استخدامها وخروجها عن مسارها الإيجابي يمكن أن يكون له تأثير كبير على بنية المجتمع وسلمه المجتمعي.ومما يلاحظ مؤخرا أن الفوضى في وسائل التواصل الاجتماعي بدأت تظهر جليا وتتراكم في أوصالها مما ينذر بالخطر فالخلل فيها يتوسع يوما بعد يوم وفي قراءة بسيطة لمضامين الحوارات والتعليقات على منصاتها يتضح وجود كم من التخلف الفكري والعنف اللفظي والبعد عن النقد الموضوعي وضعف القدرة على التواصل مع الآخرولولا بقايا من قيم وأخلاق يجاهد المجتمع للحفاظ عليها في مواجهة جيش الكتروني ضخم يتسم جزء منه بالانفلات لكانت الأمور أكثر سوءا وحتى لايكون مانكتبه دعاية لاحد المواقع او الصحف اردت من خلال هذا السطور ان اناشد السيد وزير الصناعة والمعادن الذي اعتبره النقطة المضيئة الوحيدة في حكومة عبد المهدي ان مايتم نشره على بعض مواقع التخريب الاجتماعي وليس التواصل هو محاولة للنيل من شخصية مهنية اثببت كفاءتها ومهنيتها وبعدها عن الطائفية والعنصرية هو مجرد اشاعات هدفها ازاحة هذه الشخصية المهنية الكفوءة عن وزارة الصناعة والمعادن بعد ان نجحت الفترة الماضية في مسعاها وقامت بابعاده لاسباب معروفة قاد تلك الحملة اللوبي الموجود لحد الان في الوزارة و يمكن لسيادتكم التحقق من ما نقول بالرجوع الى ارشيف الوزارة وتدقيق حجم الانجازات التي قدمها هذا الرجل لصناعة السمنت في العراق على مدى السنوات الماضية ويمكن لسيادتكم التحقق ايضا من حجم التقدير والاحترام الذي تكنه محافظة نينوى للسيد حسين الخفاجي بعد جهود استثنائية بذلها حتى تعود معامل السمنت الشمالية بعد ان دمرها داعش الارهابي                     
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)