ardanlendeelitkufaruessvtr

بوش الله يجعلها في ميزان سيئاتك

محمود الجاف
 
رأيتُ القرد الصغير الذي مَثل دورَ الابن العار . حين صَورَ لنا بُكاءهُ على قدوتهِ في الجَريمة . أمام الحشود اللئيمة . الذي كُتِبَ في سجلات النُفوس والدهُ . ولاندري هل هي الحَقيقة ؟
 
لأني من خلال سلوكهُم أشكُ في صحة النَسب . فما فعلوهُ لايمكن لمن خرج من ظهر الإنسانية أن يتقبله فقد دمروا كل شيء في أمتي وسمعتُ ورأيتُ منهُم ما لذ وطاب من القذارة والحقارة والأكاذيب . بدءًا من أنهُم جاءوني بحُريتي وسعادتي ودمُ قراطيتي . ثم سرقوا مني كل شيء حتى آدميتي . وفي الحقيقة كنتُ سعيدًا جدًا بموته وسأكون أكثر سعادة عند هلاكك وأرجو أن لايُصيبك من مقالتي العجَبَ . فانا أكرهكُم لأسباب كثيرة ومنها هذا السبب .
 
هل تعلم ؟
 
بسببك أنت وهذا الذي تدّعي أنه أباك كم جرت في ديارنا الدماء . وكم فقد أو خُطف أو ضاع أو سُبي من النساء . وبعد أن كُنا في القمة . وينتشر بينا الحُب وتعلو فينا الهمة . صرنا في القاع ويقودنا الرعاع . وبفضلكُم ساد فينا المجوس أهل الحقد في النفوس . وقتلوا الشجر ودمروا الحجر وسرقوا الفلوس .
 
هل تدري أنكم قتلتُم حتى الأحلام ؟
 
ألا تعلم أنكُم جئتم بالحُثالة ليتآمروا ويتَّأَمَروا علينا وبينهم حرامي الأغنام والغجري والدلالة . اعتقلتم القادة وجمعتم هؤلاء من الزبالة . هل أخبروك أن الدموع جفت من العيون لكثرة بكائنا على الأموات . واكتضت السجون والعنابر . والشيء الوحيد الذي تطور في بلادنا هي المَقابر . أيها المُجرم الغادر ابن الغادر . كل الناس تمضي إلى الأمام وتستمتعُ بالحياة . ونحنُ نُهرول إلى الخلف ونغطُ في سُبات .
 
اعلم أنا نطلبكُم الثار . وليس بيننا وبينكُم إلا السيف والنار . وسنأخذُ حقنا ولو بعد حين ولن نتخلى عنهُ حتى لو عدنا للعيش في الغار . فنحنُ نتمنى الشهادة من أجل الدين والعرض والدار . وهذه ليست من الأسرار . صدقني أوهموك حين أخبروك أن الثوار في بلدي ضعفوا وتوقفوا ولم يعُد لدينا ثورة أو ثوار .
 
نحنُ لم نتعود الذل مثلكُم فقد ولدنا أحرار . وسيأتيكُم العذاب عاجلًا أم آجلًا مدرارًا مدرار . ولن ينجيكُم سوى مُقدر الأقدار . ربنا الذي يملك الدار الآخرة وهذه الدار . وأعدك بأننا سنُؤذنُ في البيت الأبيض وباقي الأمصار . وكلنا نَحملُ هذه الأفكار . وهذا وعدُ ربنا القهار ...
 
فانتظروا أيها الأوغاد . إن الله لايُخلف الميعاد .
 
وهذه رسالتي بالنيابة عن كُل الأبرار الأطهار
 
حُماة الأسوار
 
قيم الموضوع
(7 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي