ardanlendeelitkufaruessvtr

هيَّ الستون

بقلم محمد السعدون كانون1/ديسمبر 08, 2018 17
محمد السعدون
 
هيَّ الستون
إنسَلَختْ
مَضَتْ
سُفِحَتْ
بَداتُ مِنها أزمَنتيّ
قَطَفتُ من حدائقِها زَهرتيّ
هيّ الستون
نَبتتْ اليوم احلاميّ
تَدافعتْ
إحتَشَدتْ
في نَبضِ اوردتي
هَدات الروحٌ
مابَرئِت الجروحُ
هي الستونُ
لم تَصرعني حتى اللحظةَ السنونُ
مازلتُ اطارحُ دَجلةَ الخيراتِ عِشقاً
مازلتُ اعشقُ وَطنيَ حد الجنون
هي الستون
مازلتُ اهيمُ بِثرى بغداد
بارصفةٍ الياقوت
احصيّ من قبلاتيّ الرماد
اتوقُ لتراب ابيّ
وأفاخِرُ الدنيا بالمنصورِ وهارونِ
والجواد
هي الستون مابرِحتْ تحثني شَياطينُ الشِعرِ
مازلت اعشق الثريّا وابو نؤاس
اعبُ عتيق الكاس
هي الستونُ
جَددَت كرياتَ دَميّ
يُطارحني الشوقُ الى قبلةَ ادراستيا شَوقي والمي
هي الستونُ احبتي
مَضتْ هذه الستون 
بلا أمي
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)