ardanlendeelitkufaruessvtr

أشتاق لها

بقلم عَبْدِ النَّاصِر بِالْعَرَبِيّ شباط/فبراير 12, 2019 176
 
عَبْدِ النَّاصِر بِالْعَرَبِيّ
عَانَقْتُ أَطْلَالَكِ الْبَالِيَة 
وَأَدْمَنْت قَهْوَتِي 
وَعَاقَرَتْ ذَاكِرَتِي طَيْفُكِ 
أشُمُّ رَائِحَة عِطْرِك 
فِي جُدْرَانِهَا 
فِي نَسَمَاتِهَا 
فِي كُلَّ إرْجَاء الشَّوَارِع 
الَّتِي تَمَشَّيْنَا فِيهَا 
أَحَسّ بِمَلْمَسِ يَدَيْك 
الدَّافِئَتَيْنِ وَذَاك المَبْسَمِ الْعَفِيف 
اِشْتَاق واشتاق 
وَالحَسَرَاتُ تَقْهَرُنِي 
وَعِزَّةُ النَّفْسِ 
تُحَاوِل إِسْدال سَتَائِر الذِّكْرَى 
لَـگِن شَوْقِي وآهات حِبِّي 
قَد احْتَوَتَا كَيَانِي وَوُجُودِي 
عَيْنَايَا إَذْبَلَهَا الْكَرَى 
وَالْحُزْن صَار قَرِينِي 
هَجِرْتِ وَلَازِلْتُ أَنَا 
مُتَّكِئًا علـّۓ . بَابِك 
وَحِين اِشْتَاق وأشتاق 
وَيُرْدِينِي الشَّوْق طَرِيحًا 
أَبْكِي وَالدّمْع يَغْلِي 
حارقا الْخُدُود مِڼـّي وَأَنِينِي 
جُرْحٌ وَمَزِّق بَاطِن صَدْرِي 
إلَّا تَبَّت سُبُل الْهَجْر حِين تأخذك 
وتزيح وَجُودك عَن مَرْأَى عِنۋۋۋ♡̷̴̬̩̃̊نيّے 
شَوْقِي والكرى وجزلي وَحَرَق الضَّنَى 
كُلٌّ لَهُ قَسَمٌ فِي أُسْرِي وموتي فــ ــّدًأَڳُ رّوّحــــيُ 
أَلَا لَا كَفَفْت غِيَابًا ، ، ، وَبِالْوَصْلِ يَا حِبِّي تُحْيِينِي
قيم الموضوع
(0 أصوات)