ardanlendeelitkufaruessvtr

عرافتي

بقلم زهرة عبد القادر شايب شباط/فبراير 12, 2019 101
 
زهرة عبد القادر شايب
 
قالت عرافتي : هات يدك 
ضحكتُ و قلت : هاك الإثنتين 
تأملتها طويلا و قالت : أراه في خطوط يدك ك الوشم لا يتلاشى 
تسكنين ماء عينيه ، يعتصرك ألمه حد النزف 
تأخذينه للغرق و تمدينه بشرايينك طوق نجاة 
يسري بدمك ، تتنفسينه تناقضات و فوضى حواس 
تحتوين روحه حد الاختفاء ، تركضين في دهاليزه متاهة دون انتهاء 
و عبثا تحاولين الوصول به عتبة الاكتفاء 
قالت : اصبري و صابري 
قدركما شتاء لن يحترق بحرارة نزف 
و طريقكما طويل و شاق لن يختزله حرف 
و حلمكما يتشبث بالحياة ، رجله على حافة جرف 
أي صغيرتي ..
لن يعانق الصباح صدريكما 
لن تتراقص الليالي على ضوء شموعكما 
لكنكما تطهرتما بقدسية الحب فطوبى لكما 
أي بنيتي ..
كوني ألوان ريشته و جموح خياله 
كوني رونق حرفه و عطر مداده
كوني أيامه و لياليه 
كوني أمه و ابنته و كل أنثى حواليه 
كوني له حياة دون مدى 
و افتحي عيني قلبك لتري دمعة في ضحكة عينيه
 
أخفت عرافتي عبرة هاربة من عينيها 
أجَّجت نارا في ضحكة عيني ....!!!
قيم الموضوع
(0 أصوات)