ardanlendeelitkufaruessvtr

د.سحر أحمد علي الحارة

مفردات في حالات

كيف لنا نحن الشّاميين إلا ّأن نرى الموت حقّا طبيعيّا
ولو كان قاسيا..
ثم كيف لنا أن نراه إلا ّحالة اجتماعيّة وطنيّة عليا..
وكيف وإذا كان انعكس حالة مَرضيّة مستعصية
من هول ماجرى من قسوةِ وهمجيةِ وحوش الارهاب..
او إذا كان حالة استشهاد حقيقي وليس استشهاد حورٍ وَ وِلدان؟!
مما يهيِّئُه ويدجّنه لنا ذلك الحقد المتربص
بالقدس وبالجولان يديره غزاة الأرض
عبر أحفادهم المدجّجين بنفط هنا وبنووي هنالك..
إننا -لو يعلمون - حالة موت وقد وُلدنا له !!
لأننا نثق بأنّنا سنبقى أحياء !!
فهل سنكترث بما يزرعونه من وسائل دمارٍ وإبادة ؟!
لا حتى لقد صرنا كعائلاتٍ نتفاخر
بما لدى كل عائلة من شهداء وضحايا تدمير وتهجير
وموتٍ مفاجئ ..بل ونتفاخر بما أصابنا من مرض وتعب
وفقر يشحذُ الهِمَم ويرسّخ حقدنا على فكر وتدبير
ووحشية الغزاة ووكلائهم في بلاد الشّام وأخواتها..
"حتى في فنزويلا"
ولتعلموا ياغزاةَ الأرض أنتم وفكركم وهمجيّتكم
سيرتد عليكم ..
وستبقى الجولان وسط سورية وستبقى القدس عاصمة فلسطين..
وستعود العافية الشّامية إلى همّتها
مهما طال الزمن وأصابتنا المحن..
السّلام لأرواح موتانا من شهداء أرض سواء أم شهداء مرض..
دمت سوريّتنا خالدة..
أرواحنا وأجسادنا لمجدك !!

قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية