ardanlendeelitkufaruessvtr
 
عادل السرحان
 
دَعْ ظهركَ مُستَنِداً الى حائطٍ
من طينٍ تهاوى
وافتحْ عينيكَ مع الشمسِ
على سعفِ النخيلِ
ومافعلتْ به الليلةُ
المطيرة
فَتّشْ في كومة الحطب 
في الحجرة العتيقة 
عن خرزتك الضائعة 
مُنذُ المساء
إستمعْ الى خطى الفلاحينَ فجراً
وهم ينتشرون كالفراشِ
في البساتين التي لاتعترفُ بالحدود 
طِيبةً
ونقاء
كُنْ طيباً مثل روائح البُطنج
وقشور الطلعِ
على ضفة النهر 
واشرب كوبَ الحليب النقي 
من ضرعٍ لم يقايض سخاءهُ
يوماً بالنقود 
لاتستأذن دجاجة البيت واقتحم القِنَّ
لتأخذ بعض البيض من تحتها دافئاً
وملطخاً ببعض دم 
 واركض في باحةِ  البيتِ الكبيرِ حافياً
فأفضل ماتطأهُ قدماك تراب بيتنا العتيق
بعد المطر 
وتنقّل بين غرفه العديدة مثل قِطَّتِنا
البيضاء   نيمو 
أدخل نصف جسدك في برميل التمر 
الذي مضى عليه نصف عام 
لتتوهج عيناكَ بالتمراتِ الغاطسة
 بدبسٍ عسليٍّ
واركُضْ من البابِ صائحاً
جاء أبي من البستان جائعاً ياأمّي
خُذ حباّتَ الفطر من يديه
 وخَبِّئها عند جَدَّتِكَ  لتشويها 
بنار المساءْ
واسنُدْ ظهركَ الى حائطٍ من ذكريات 
تساقطتْ
واحدة 
واحدة
مثل أوراقِ الخريفِ
وامسحْ دموعَ عينيكَ 
ونادِ على ابنتك لتأتيكَ
 بنظّارتكَ والدَواءْ
قيم الموضوع
(2 أصوات)
عادل السرحان

شاعر عراقي