ardanlendeelitkufaruessvtr

أمي

بقلم سارة السملالي آذار/مارس 20, 2019 268
 
سارة السملالي
 
بريئة تتمنى ان تعطي الحياة،
كانت امي وردة بين الوردات...
عشعشت في رحمها بامر الله،
فاخذت منها الشبه والجنات...
اعطتني الامل،الحب والامان،
وانا مضغة اسبح في الظلمات...
احدثت انقلابا في جسدها الغض،
غيرت خلقتها والعظام والهرمونات
اضعفت كل شيء في ذاتها،
العيون،المفاصل وسقطت الشعرات
اقلقت راحتها،نفسيتهاونومها،
وافسدت الذوق،الشهيةوالعادات...
 
حملتني ثقلا على ثقلها،
وتحملت ضيق النفس والزفرات...
رغم هذا ولم تخل بمسؤوليتها،
ولا مراعات بيتها ولا الواجبات...
تلقي بجسدها المنهك وتنام،
فتحلو لي ساعتهاالحركةوالركلات
فتجزع من نومها وتستفيق،
والوجع على محياها والبسمات...
 
وجاء المخاض باعصاره والامه،
وشداته العنيفات والانقباضات
كانت في يد الله ترجو رحمته،
اذ كانت بين الحياة و الممات...
كل همها ان ترى وجهي،
وتسمع مني النفس والصرخات...
تنقطع انفاسها فتتصبب عرقا،
فيتداعى الجسد تصدعاوتمزقات
 
خرجت بعون ربي،الى الدنيا،
بصرخة منها ،ومني بالصرخات...
سبحان من ابدع في خلقه،
جاد علينا بالبقاءواستمرارالحياة...
وماان ضمتني الى صدرهاحتى،
نسيت،كل ما عانته من عذابات...
انام نوم العصافيرواصحو،كل
لحظة،وتسهر تراعيني بالمشقات...
وان مرضت،تتحسس وجعي،
فلا تهدا حتى اشفى من الانات...
تدللني،تلاعبني وتخاف علي،
ان ركدت،من الوقوع والعثرات...
علمتني الخطى،النطق والاكل،
وعلمتني الحب والوفاء والسلوكات
ادبتني،علمتني احترامي لنفسي،
وعلمتني حفظ شرفي والحرمات..
حرصت على تعليمي وثقافتي،
واحبت ان احصل ارقى الشهادات
كم كانت فرحتها عارمة...!
وهي تشهد نجاحاتي والانتصارات
وحين جاء النصيب والقسمة،
زفتني بكبرياء وعزة كالاميرات...
 
وهاانا اليوم صرت اما وجدة،
ولازلت احن لحضنها والضمات...
ولازالت تتقصى اخباري،ان
سهوت واطلت عليها الغيبات...
امي يا سندي يامددي المستميت،
ياحصني،ان غارت علي الازمات...
امي يا كتاب ماضيي واسراري،
يامفتاح طباعي والتصرفات..
 
امي كيف ارد عليك كل ماضاع،
منك بسببي و كل الذي فات...؟
امي كيف اعوضك عن شبابك،
واعوض الصحة والانتكاسات...؟
امي انت اليوم في ضعف ووهن،
وانا بالبعد عنك،في حيرة وشتات
اتمنى لو اتحرر من التزاماتي،
واقر بقربك واتحمل المسؤوليات
امي سامحيني،اذ منعتني ظروفي،
من رعايتك وانت في عز الحاجات
فليشملك الله برحمته ولطفه،
وكذا،يشمل جميع الاباء والامهات.
 
قيم الموضوع
(1 تصويت)