ardanlendeelitkufaruessvtr

عاش الضعف... تسقط القوّة

بقلم حازم صاغية حزيران/يونيو 13, 2019 45

عاش الضعف... تسقط القوّة
حازم صاغية
دفع وزير خارجيّة لبنان وطنيّتَه إلى سويّة «جينيّة». أوضح بعد ذلك أنّه جيني لأنّه وطنيّ، مساوياً بين المعنيين.
إذاً نحن مصنوعون صناعة جينيّة خالصة لا يعدّلها قرار إنسانيّ. هذا قضاء وقدر نحن محكومون بهما.
والسويّة الجينيّة سبق أن نشأ عنها «عِلم» زائف سهر عليه النازيّون وعُرف بـ«علم تحسين النسل (Eugenics)» هذا «العلم» سمح، بين ما سمح، بالتعقيم الإجباري لمُنتمين إلى «أعراق منحطّة» ينبغي أن لا تُنجب وتتكاثر. فالفأر يجب ألاّ يحتكّ بالسوبرمان: الأوّل لن يصير سوبرماناً، لكنّ الثاني قد ينحطّ إلى الفأريّة.
لا بأس باستعادة بضع وقائع. فلبنان يشهد حيال اللاجئين السوريين والفلسطينيين أعمالاً يهجس بعضها بما يقارب «تحسين النسل». كذلك ترتفع شعارات، بل «سياسات»، تطالب بإعادة السوريين فوراً إلى بلادهم التي صارت «آمنة للعودة». إنّ نشرة أخبار واحدة عن حماة وإدلب كفيلة باعتبار تلك «السياسات» دعوة صريحة إلى قتل السوريين «غير المفيدين». يترافق هذا مع كلام تبثّه أمكنة قريبة من البيئة السياسيّة للوزير، كلامٍ يمجّد العنصريّة بتباهٍ معلن: «نعم، نحن عنصريّون» يقولون.
في الحدّ الأدنى، ثمّة سعي مَرَضي إلى إظهار القوّة. في الانتخابات النيابيّة الأخيرة كان واضحاً مدى الحاجة إلى تعبيري «قوّة» و«قويّ» في وصف اللوائح والمرشّحين، وأيضاً في وصف المناطق التي يريدون تمثيلها: الجبل قوي والسهل لا يقلّ قوّة. التناطُح بالقوّة بين شمال وجنوب وبقاع جرى على قدم وساق. أمّا حين لا تُذكَر «القوّة» فيُذكَر ما يُفترض أنّه مرادفاتها: الرجولة، الأصالة، العنفوان، طحن الصخر... لا عجب إذاً ألاّ يُعطى لكائن «ضعيف» كالأمّ حقّ منح الجنسيّة إلى ابنها أو ابنتها.
والقوّة، أخيراً، هي موضة يومنا: هكذا هُم زعماء العالم. وإذا قرّرتْ كتل عريضة في تلك البلدان، وبعضها متقدّم، أن ترتدّ عن الحداثة والتنوير، فلماذا تعزف كتل مماثلة في لبنان عمّا اختاره السيّد ترمب أو السيّدة لوبين؟
والحال أنّ هذا البلد، الذي شارك أحد أبرز أحزابه في الحرب على سوريّا، مصاب فعلاً بإغراء «القوّة» على نحو لا يبعث إلاّ على التساؤل عن سرّ الضعف الذي يراد التستّر عليه.
نحن أقوياء، يقول «حزب الله» ملوّحاً بالصواريخ. «العهد» بدوره قويّ، وفقاً لحكمة تردّدها البيئة العونيّة بإيقاع ببغاويّ. شريكا «تفاهم مار مخايل» هذان وجدا طريقهما إلى نادي الأقوياء.
لكنّ الفوارق لا تخطئها العين. «التيّار» يتحدّث عن «القوّة» بقدر ما يمارسها «الحزب»، لا بل إنّ قوّة الثاني وجيشه هما ما يحول دون حمل «قوّة العهد» على محمل الجدّ. مع ذلك، هناك قاسم مشترك هو أنّ الطرفين ليسا قويين بالمعنى الذي يريدانه. لن يستطيعا، مثلاً، أن يفرضا علينا «تحسين النسل» أو أي مهمّة أخرى مشابهة كأنْ نصير «لبنانيين أقحاحاً» أو «مجاهدين ضدّ الصهاينة والتكفيريين». هكذا يمضي «الحزب» في تصريف معظم قوّته في الخارج، مكتفياً بأن ينتزع من الداخل شروط أدائه للمهمّة الخارجيّة.
التفاوت هذا مردّه إلى أنّنا أمام حالات طائفيّة مسعورة ولسنا أمام حالة قوميّة مسعورة. والطوائف قد تنتج ردّات فعل وزفرات فاشيّة لكنّها لا تنتج الفاشيّة التامّة التي ترتبط، بين أمور أخرى، بهيجان القوميّة الجامعة. هنا يمسرح الطائفيّون القوميّة متوهّمين التعويض عن افتقارهم للقوميّ. يحاولون، مثلاً، إقناعنا بأنّ «الأمّة» كلّها تقف وراء مطلبهم في الحرب خارج الحدود أو في طرد الغرباء.
هذا الفارق بين الطائفيّة والقوميّة هو ما يحاول ردمَه الإنشاءُ اللبناني المألوف بتعبير «عملقة». والمتعملقون إذ يخدعوننا بوجود وحدة مزعومة تكبّر الصغير، يبتزّوننا بالأبطال الذين يُضحّون بالنيابة عنّا، وطبعاً لمصلحتنا، من أجل إنجاز الأهداف تلك.
لكنْ «الويل لأمّة بحاجة إلى أبطال»، كما قال غاليليو على لسان بريخت. ومن لا يصدّق فلينظر إلى أحوال لبنان المتنازع على كلّ شيء، والفاقد كلّ قوّة ما عدا النّزر اليسير الذي يمنّ به طرف خارجي ما على طرف داخلي ما.
أزمة اللبنانيين هذه يزيدها تأزّماً انعقادها على مشكلات الأقليّات في لبنان وعموم المشرق. والمُغرض والمتعصّب وحدهما مَن ينكران هذه المشكلات التي تتفاقم يوماً بيوم. لكنّ المغرض والمتعصّب وحدهما من يتوهّمان أنّ القوّة والتجبر سبيل العلاج. ووراءنا ما يكفي من القرائن على أنّ «القوّة» في لبنان أداة تفعيل لكراهية ضخمة بين اللبنانيين يُنفَق بعضها القليل في الكراهية لسواهم. ما يتوافر منها يحملهم على قتل بعضهم، أو اشتهاء ذلك في انتظار الوقت الملائم، وهم يفعلون هذا باسم أمّة غير قائمة أو تحرير غير ممكن أو تفوّق غير موجود، فلا يبقى لنا إلاّ التمعّن العاجز في عبارة شهيرة قالها سياسي حكيم واستحقّ عليها الكثير من الرجم: «إن قوّة لبنان في ضعفه».
كاتب ومحلل سياسي لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)