ardanlendeelitkufaruessvtr

حوار مع الآخر وليس إکراهاً

د.السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان.

إن فلسفة الأديان من أساسها تدعو إلى خلق أجواء روحية يسمو بها الإنسان بعيدا عن المسائل والأمور التي تدفعه للإنغلاق والانطواء على نفسه، بل تجعله في فضاءات وأجواء يستطيع في ظلها تفجير ينابيع الخير الکامنة في سر الخلق الذي أودعه الله تعالى فيه.

*الإنغلاق في مفهومه استحواذ الأنانية على الإنسان وتبعده عن الأساس النوراني

إن الانغلاق والانطواء على الذات، لانعني بهما ابتعاد الانسان عن الوسط الاجتماعي کما يتبادر من الوهلة الأولى والمعنى العام وإنما نرمز به هنا إلى نقطتين مهمتين؛ الأولى هي استحواذ الأنانية بصور مختلفة على الإنسان وجعله يفکر في مصالحه وأمور الذاتية ومنحها الأولوية، وبذلك يصبح الإنسان هنا طاقة وکائنا سلبيا بالنسبة لبني جنسه، أما النقطة الثانية هي أن الانغلاق والانطواء على الذات تجعل الإنسان أقرب لمکونه الترابي ويبتعد أکثر فأکثر عن الأساس النوراني الذي أودعه الله تعالى فيه، وبذلك فإنه ومن خلال ذلك ينقطع عن السماء ويحکم على عقله ونفسه بأن يخدم نزواته الأرضية الذاتية السلبية المحضة فيغدو سلبيا في التعامل والتعاطي ليس مع بني جنسه بل وحتى مع خالقه!

**الإسلام جاء مكملا للأديان ومحفزا للإنسان على الانفتاح وتوسيع مدارکه العقلية والروحية والفکرية

إن الإسلام عندما جاء مکملا للأديان الأخرى ومصدقا لها، فإنه جاء ليعمل بقوة ودفع أکبر باتجاه حث وتحفيز الإنسان على الانفتاح وتوسيع مدارکه العقلية والروحية والفکرية ويستفاد من تجاربه عبر القرون الغابرة ويأخذ الدروس والعبر من سلبية الانغلاق والانطواء على الذات، إذ أنها ستسلبه أهم شيء، وهو السمو والسعادة الروحية، وتجعله أسير حالة ووضع زمني محدد أو بالأحرى تجارة زائلة وربح وهمي، فالإنسان الذي يموت وهو مرتاح البال والضمير هو الذي لم تکن تجربته في الحياة أسيرة تجارة زائلة وربح وهمي، والعکس صحيح.
إن أکثر ماقد ميز الإسلام عن بقية الأديان هو دعوته وحثه في عدد کبير جدا من الآيات الکريمة على التفکر والتدبر والتعقل وسبر غور الأمور والأشياء وليس أن يکون أسيرا لحالة الجمود الفکري ويمشي على نهج دون التدبر فيه، فقد قال عزوجل في کتابه الکريم:(إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب، الذين يذکرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفکرون في خلق السماوات والأرض ربنا ماخلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار) وقال تعالى(فلينظر الإنسان مم خلق) وقال عزوجل(أفلا ينظرون إلى الإبل کيف خلقت وإلى السماء کيف رفعت وإلى الجبال کيف نصبت وإلى الأرض کيف سطحت) وقال تعالى(وفي أنفسکم أفلا تبصرون) وقال تعالى(لو کنا نسمع أو نعقل ماکنا في أصحاب السعير)ولو نظرنا إلى هذه الآيات وتمعنا فيها بروية وسعينا لسبر أغوارها، فإننا نجد أن الله تعالى يريد من الإنسان أن يستخدم عقله وفکره وليس نفسه المحکومة بغرائزه في رحلة الحياة واکتشاف أسرارها ومجاهيلها، وإن أول شيء يمکن للإنسان أن يستخلصه من هذه الآيات هو أن الله تعالى يريده أن يفهم بأن انقياده لخالقه وليس لغيره، وأن يتحلى بأخلاق خالقه وليس غيره کما جاء في الحديث النبوي الشريف( تخلقوا بأخلاق الله)أي بصفاته.

***الإسلام دين دعا الإنسان إلى الابتعاد عن مظاهر الانطواء في التعامل مع بني جنسه

وإن الدرس والعبرة الاخرى التي يجب أن ينتبه إليها الانسان هنا هو أنه عندما ينظر لما خلق الله في الکون فإنه يجد أن رحمة الله قد وسعت کل شيء وأنه رزق وکرم جميع مخلوقاته دونما استثناء، ولأن الإنسان أکرم المخلوقات عند الله فإنه قد وصى به خيرا وعلى الانسان أن يحترم ذلك فيکون کربه تماما في التعامل مع بني جنسه فينفتح عليه ويمنع عن نفسه کل أنواع الانغلاق والانطواء على الذات لأنها تقوده إلى الطريق الخاطئ.

****الحوار مع الآخر أفضل أرضية لإنهاء حالات التوتر والاضطراب والکراهية والانغلاق

إن انفتاح الإنسان على بني جنسه لايتعلق ويتحدد فقط بمن هم من عرقه أو دينه أو مذهبه کما قد يتوهم البعض، بل إنه أبعد من ذلك بکثير وإن الآية الکريمة(لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم)، فالله تعالى قد أمر بعدم الإکراه وإنما (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)؛ والمقصود بالتعارف هنا التواصل الذي يتم عبر الحوار الإيجابي کما قد أمرنا تعالى في الآية الکريمة(ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين)، فاتباع أصول الحکمة والموعظة وأحسن الکلام وأنقاه مع الآخر، کفيل بتقريبه منك مثلما ستجد نفسك تشعر بحالة من الراحة الروحية، لأنك في تواصل صحيح مع آخر مثلك له طريق آخر لمعرفة الله، وليس من شأنك ولا من شأنه تحديد أي منکما الأصح، فذلك أمر مختص به تعالى(إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين)، وإذا مافکرنا قليلا بالجوانب الإيجابية والمشرقة من قضية الحوار مع الآخر، فإننا نجد أنها أفضل أرضية ومناخ لإنهاء حالات التوتر والاضطراب والکراهية والانغلاق والتي هي من مسببات الحروب والمواجهات وسفك الدماء، وإن إلقاء نظرة على التاريخ يرينا کم دفع الإنسان ثمنا باهضا لانغلاقه وانطوائه على نفسه کفرد وکمجتمعات وکأمم، وفي نفس الوقت کم هي کبيرة المنافع والإيجابيات التي يحصل عليها الإنسان کفرد وکمجتمعات وکأمم في حال تواصله وحواره وتقبله وانفتاحه على الآخر، والذي يجب أن ننتبه إليه في ختام مقالنا هذا هو أن الإسلام کما أسلفنا في البداية قد مهد الأرضية الفکرية المناسبة والمطلوبة لذلك وهو الأمر الذي يجب علينا دائما تذکره.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
العلامة محمد الحسيني

العلامة محمد الحسيني الأمين العام الحالي للمجلس الإسلامي العربي في لبنان وهو باحث ومحاضر إسلامي / سياسي لديه أكثر من سبعين كتاباً ويتميز بمواقفه الفكرية والسياسية الوحدوية الرافضة لمنطق الفتنة ودعاتها. لبناني الجنسية