ardanlendeelitkufaruessvtr

لك أكتب

بقلم لَمَىٰ ألهٰآشِمي حزيران/يونيو 27, 2019 153

لَمَىٰ ألهٰآشِمي

كَيفَ آنَ لَكَ ألتَسلُلَ لِحُجـراتِ أفْكاري،
و تَـهُبَّ عَلىٰ إضْـرامَي و أناْ أسْعى إلى ألخُـمـودِ!
و أنْتّ تَتـسَكـّعُ بَين ثَنـايا ذِكـرياتي..

يـا أنْتّ كـ مَنْ يَعتَريَّـهُ ألخُبثُ ألمُزمنُ يَتـوآرى بَينَ فَلَواتِ إرتباكـي ألبَعيد، فَماذا تُريــد؟
و أنتَ تَخْتـالُ بِدَهــائِكَّ..
و قد صَيّرتَني أضْعَـفَ مِنْ واقعٍ أمامَ الذكرياتِ!
يا كُتـلةٍ منْ عتبٍ عَلىٰ ألأعتـراءِ، والحاضرِ والماضيْ، و أفُـــول الشُموس دَهـراََ و إنصِيـاعِ الليلِ، و أزدِرآء بعثرتي أمامكَ و أنا أحتَـدِمُ لأُقـاوِمَ وهيــجَ ألاضرامِ..
فَـلْتَدعني و عُـزلَتي أرتـادُ ألتَجاهُل لِأحيَا
دعكَ عَني، فَقدْ طُوِيَتْ أجْــرازي، وأنا أمامكَ تائهاََ كـَ ومضةٍ سافرةَ ألوهـمِ!
سأرفُضُكَ تأملاََ ، لنْ تَـنالني بأنتعاشِ ألثرثرةِ و أنْتّ تَعجَـزُ عن أحتِوآئي.
إنتَظرْني لِلَحظاتٍ بيضاء كـ حُلُمٍ شَفيفٍ ثُمَ أمضي ، كما الحقيقة راسخةََ لا تنثني تدحض كُحلَ ألاحلامِ.
فَلتَدعنـي و عُـزلَتي فَفيَّ بُعدٌ كبيرٌ عن أقاصِيصُكَ و لَهيجُكَ بالعَنـانِ!
لَستُ إلّا كـ جـرةٍ أُتُهِـمَتْ بأحتواءِ ألمــاءِ فـَكَسَرتُ نـفسيَّ لِأهَــبَ لِنَفســيَّ ألإنْعِـتٓــاقُ.. !

قيم الموضوع
(1 تصويت)
آخر تعديل على الخميس, 27 حزيران/يونيو 2019 17:49