ardanlendeelitkufaruessvtr

"سوريات".. ووحوش عالمية تخترق عالم غينيس

د. سحر أحمد علي الحارة

ما أجمل أن نتوج هذا الموضوع حول السوريات في الأزمة بحديث كريم "رفقا بالقوارير "؛ ولكنهم وقد تجاوزوا حتى قياسات غينيس العالمية ..راحوا يفترسون جميعا قارورة "اللغة العربية" العذراء ساعات طوال ..وأخيرا راحوا يرجمونها ..
بل هم أنفسهم يفترسون ويرجمون لو كانوا يعلمون ؟!!
**
أعلّمه الرماية كل يوم
فلما اشتد ساعده رماني!!
أعداء العلم، أعداء الحياة، وأي رماية وقتل وأي ارتكاب وجرم وفعل..
إنها أبشع جرائم الإنسانية بل إنهم حفدة عديمي الرحمة، عديمي الاحساس، عديمي الضمير ؟!
تتكرر الجرائم من مدينة لأخرى تارة نراهم استخدموا النساء تحت الضغط والتهديد في تعزيز وحشيتهم وهمجيتهم وتارة استخدموهن ربما لنَيل لقب الرقم القياسي الكبير في مجموعة غينيس العالمية !!!
إنه سوبر وحش في عالم الانسان الوجدان ؟؟؟!!!!
كل أساليب العمالة مورست ليرتدع الشعب الآمن عن موقفه الوطني السّامي وكانت السوريات بمختلف أعمارهن وأعمالهن لهن الدور الأكبر في محاولاتهم اما لإخضاعهن لهم أو قتلهن فيما لو تمنّعن..
جهّزوها كمقاتلة ومجاهدة موبوءة فكرا من يدعون أحرار الشام تنادي وتهدد!!
أعدّوها في مكان يدعى "المسلخ" لتكون المجاهدة الذابحة لرقاب مثيلاتها من النساء اللواتي لم تغرهن كل أساليب العمالة ليرتدعن عن مواقفهن الوطنية الصادقة..
وكما كانت قاتلة لطفولة بريئة أمام أحد المدارس عندما أوقعت بنفسها لتنقذهم العناية الالهية بأعجوبة، وقد استخدموها وحسب افتاءاتهم المؤثرة على ضعاف النفوس والمعرفة أداة تلبي رغباتهم الرذيلة الجامحة.
حاولوا بشتى الطرق والوسائل كي يصلوا إلى غاياتهم في دبِّ الرعب وإحباط النفوس والهمم.
**
غرزوا صليبها في صدرها بحجة أنها لم تؤمن بأفكارهم وتتعاون معهم !
قتلها شباب متشددون بحجة أنها أزاحت منديلها عن جبينها قليلا من شدة الحر عجوز جالسة أمام عتبة باب الفرن تنتظر لساعات دورها لتأخذ خبزها !!
قتلها ابنها لأنها تنصحه وتردعه عن طريق والده المنحرف والذي كان خاطئا والأجدر به وهو المتعلم أن يحيد عن طريق أبيه المشبوه؟
قتلوها بعد التعذيب مع مجموعة كبيرة منهن وهن عراة يسوقونهن وعلى مرأى أعين الناس لأنهن لم يتجاوبن معهم!!
رجموها بالحجارة بعد أن شبعوا من شبقهم لساعات طويلة من العذاب،
قتلوها عذراء لأنها طاهرة !!
قتلوها إعلامية وصحفية وهي ترسل بصوتها الشجاع رسالة حق !!
قتلوها معلمة "قارورة علم" لأنهم أعداء انتشار العلم !!
قتلوها طبيبة لأنها رفضت أن تعالج قتلاهم !!
قتلوها جامعية لأنها تحررت من عبودية الأمية !!
قتلوها عاملة لأنها تساهم في بناء أسس المجتمع المثالي !!
قتلوها فلاّحة لأنها تجني المحصول لجنود بلادها !!
هم قتلوا وصلبوا نساء سوريات ألف ألف مرة ومرة ومازالوا في إبادات جماعية في كل مكان !
هم قتلوا وصلبوا ومازالوا.. نساء سوريّات مع كل شهيدٍ وشهيدة،
من الأخ والولد إلى الحفيد والحفيدة..
في ظاهرة لم يشهد لها وجود في أرذل أساليب الوحشية في تاريخ الشعوب الهمجية بكل حروبه وأسْراه،
في ظاهرة تجمع كل شروط غينيس العالمية كأبشع أعمال الإجرام والشذوذ !
إلا أن النساء السوريات بقينَ صامدات وتحدّين بإرادتهن كل مااعترضهن من صعوبات بل واجهنَ الرعب بقوة الإستمرار في الحياة والعطاء..
ولا عجب من ذلك لأنهن سوريات من رحم سوريا الأم والأخت والإبنة
فهي ولاّدة بقلبها وروحها النقية العفيفة بنسائها وفتياتها ورجالها وشبابها..
وهنا أعجب من العجب أنهم وبقدرة كامنة عند وعي أغلب الشعب السوري ورغم كل أفعالهم الوحشية التي استنفذت حيلهم وصهيونيتهم
انهزموا أمام من ربّتهم النساء السوريات بوعيهن رغم عاطفتهن على حب الوطن والتضحية بالروح في سبيله.. انهزم هذا المعتدي الغدار أمام إيمان حماة الديار
ميدانيا ونفسيا !!

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية