ardanlendeelitkufaruessvtr

الحضارة السومرية...بداية التاريخ

بقلم سروة عثمان مصطفى / د.محمد فتحي عبد العال آب/أغسطس 07, 2019 200

سروة عثمان مصطفى /
د.محمد فتحي عبد العال

لقد كان العالم الاثري صموئيل نوح كريمر محقا حينما أطلق علي كتابه : التاريخ يبدأ من سومر
تعتبر الحضارة السومرية في بلاد ما بين النهرين من أقدم الحضارات علي ظهر الارض
وتعتبر قائمة الملك من أقدم وأهم المصادر التوثيقية لهذه الحضارة وهي قرص طيني يرصد أسماء حكام سومر ومن أطرف ما احتوته هذه القائمة المصنوعة من الطين أحد الحكام والذي تخطي عمره الاربعين الف سنه !!!! .كما احتوت القائمة علي حاكمة كيش وهي كوبابا والتي استمرت سلالتها في الحكم مائة عام ..
كانت الحضارة السومرية حضارة شديدة التطور فلا غرو أن تقدم للعالم الكتابة المسمارية وكانت في البداية تهدف لتسجيل المعاملات التجارية والممتلكات ثم تحولت بمرور الوقت الي لغة أدبية وشعرية وقانونية حيث سجلوا اساطيرهم وملاحمهم وعقائدهم الدينية فضلا عن الاحكام القضائية و تألفت هذه اللغة من مجموعة من الاشكال تكتب علي ألواح من الطين كانت تترك في الشمس او أفران خاصة لتتصلب وكانوا يستخدمون أقلام من القصب أو الخشب أو المعدن للكتابة ..وكانت الكتابة السومرية والتي بدأت تصويرية وصارت مقطعية بعد ذلك تقرأ من اليمين الي اليسار ..
ترجع تقديرات الساعة المكونة من ستين دقيقة و الدقيقة المكونة من ستين ثانية والدائرة ٣٦٠ درجة والقدم ١٢ بوصة الي هذه الحضارة ...
تعتبر الحضارة السومرية من الامثلة الناجحة في ابراز قدرة الانسان القديم علي التحكم في عناصر الطبيعة من حوله وتسخيرها بما يعود بالنفع علي البشرية فأستخدموا المحراث في الزراعة لحرث وبذر الارض في آن واحد كما خططوا الترع والأقنية لاعادة توزيع الفائض من المياه علي المناطق العطشي ..وكانت بيوتهم تصنع من اللبن ثم عرفوا تحويل اللبن الي آجر واشتهروا ببناء الهياكل المؤلفة من عدة طبقات ...
كان التقويم السومري كالمصري تماما معتمدا علي الشهر القمري وكانت السنة تتألف لديهم من اثني عشر شهرا .
كما عرفوا علم التنجيم وكانوا يعتقدون أن مصير الانسان مرتبط بالكواكب والنجوم وما زال ما توصلوا اليه معتمدا حتي الان في علم الفلك الحديث ..
كما اعتمد الطب السومري علي نظرية أن الامراض مرتبطة بغضب الالهة وبذلك فالشفاء يعتمد علي استرضاء هذه الآلهة وقد عرف السومريون تقطير العطور وتركيب الادوية من القرفة والزعتر والصفصاف والتين وجلد الحية والتمر والملح كانوا يستخدمونها في التطبيب كما كانوا من أقدم صناعي البيرة وقدموها علي أنها المفتاح للقلب الفرح والكبد الراض لغناها بالمغذيات كما كان لديهم آلهة للبيرة تسمي نينكاسي وقد عثر علي لوحة في لكيش موقعة من طبيب هو اوردكاليدينا تحتوي الالات جراحية وأدوية كما عثر علي أول دستور للادوية في التاريخ في مدينة نفر في صورة مقاربة للتطور الطبي الحديث مما يعكس مدي التطور الطبي في هذه الحضارة .
ولا تخلوا هذه الحضارة مثل غيرها من الخرافات فكانوا الاقدم في معرفة التضحية البشرية حيث تشارك الحاشية الملك في مصيره بعد موته في موت جماعي ليقوموا بخدمته في الاخره مثلما كان عليه الامر في الدنيا !!مصير أشبه بما فعله التتار في جنازة جنكيز خان من جمع الغرباء ممن تصادف وجودهم بالموكب الجنائزي وذبحهم ليخدموا الخان في الدار الاخرة !!!!
كما عرف السومريون الحرب وهم أول من اخترع نظم الكتيبة والحصار ...
اختلف العلماء حول اسباب اختفاء هذه الحضارة وفي احدث دراسة من جامعة أكسفورد نشرته مجلة PNAS من أن كارثة مناخية قد تكون هي السبب في في انقراض الحضارة السومرية...

قيم الموضوع
(0 أصوات)