ardanlendeelitkufaruessvtr
د.سحرأحمد علي الحارة
    إن يسألوا، فهنا حماة الدار
    هبوا براكينا هبوب النار
    لايعجبوا .. فمن الجنود قنابل 
    يتفجرون تفجر الاعصار
    إن يرسلوا جيش الوحوش فإننا
    جيش تسلحنا بذات صواري 
    وسنشعل الموت الزؤام عليهم 
    النار تعرف من على الأقذار
    النار تعرفهم وتعرف أين هم
    والله يعرف أين أهل الغار
                             **
  من عين جالوت الى "أهرامها"
  منها "لبصرى الشام"  للآثار
  ومن المسيح القدس..قدس محمد
  فإلى ضفاف الطور، للأمصار
  ولبابل في الرافدين "حدائق"
  تشدو "لبحر النيل" تلك دياري 
 يمشي بها "جند الجنوب" مع الألى 
 حملوا دمشق على متون نهار
 ياجيش شعبي الخالدين وهل يفي
 شعري بما قدمته لشعاري 
 كن نورنا جيش النهار وحسبنا
 كن نورنا جيش الديار وحسبنا
  "  شهداؤنا "  سفراؤنا للباري
     
قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية