ardanlendeelitkufaruessvtr

إيران أمريكية وستبقى أمريكية حتى لو سقط نظام الملالي ستتحول إلى فارسية ليبرالية على أنغام الصهيونية العالمية بقيادة كوكوش!

الكاتب والباحث السياسي
أنمار نزار الدروبي

 

_ الإسلام الإيراني..دين طائفي يندب ويلطم على زوال إمبراطورية هشمت أوصالها سيوف العرب.

_لن يسمح صانع القرار السياسي في البيت الأبيض بسقوط النظام الإيراني وإنهاء هذا العبث في دولنا العربية.. أما مانشاهده اليوم من معارك إعلامية بين واشنطن وطهران لا يتجاوز الحرب الكلامية.. وهو يأتي ضمن خطة أمريكية الغاية منها تركيع نظام طهران وتوظيف الملالي أمريكيا.

_ فإذا كانت أمريكا تحرص فقط على أمن إسرائيل.. فإن إيران ستعطيهم ذلك مقابل السماح لها لتكملة عربدتها في المنطقة لأن الهدف الإيراني هو تدمير العرب والإسلام.

_ دون أدنى شك أن إيران اليوم بتعاونها الغير معلن مع إسرائيل وبتخطيط أمريكي، تخطوا خطوات هامة لتعزيز تواجدها العسكري في منطقة الشرق الأوسط..حيث تعتبر إيران منطقة الخليج العربي قلب العالم وأحد مسارح القوة الإيرانية وأنه مركز استراتيجي في تخطيط النظام الأمني في المنطقة.

_وإذا ماسلمنا بعداء إيران لإسرائيل احتياطيا ؟ فلربما هنالك توظيف شيطاني يقتضي أن تحدث حرب بينهما لكي تنتهي الى نتائج كارثية على شعوبنا التي ستكون على رؤوسنا وفي ساحتنا حتما. أما إيران فلن تقصف إسرائيل طبعا ولن تجرأ إطلاقا على إثارة غضب أمريكا وبعض دول الغرب المتصهينة،بل سيكون دور إيران في هذه الحرب تدمير كل القدرات العسكرية للعرب وجميع المواقع الحيوية والبنية التحتية لدول الخليج ولن تتورع عن تدمير مكة المشرفة وهدم الكعبة.

تشهد العلاقات الأمريكية_ الإيرانية منذ زمن طويل جدلا واسعا لكثير من الباحثين والسياسيين.. هذه العلاقة المشبوهة التي حيرت الرأي العالمي وأنتجت ردود أفعال وآراء ونظريات وبحوث يمكن أن تكون وما زالت أغلبها لتصل إلى نتيجة واحدة وهي احتمالية سقوط النظام الإيراني.. بل أن البعض تكهن حتى في توقيت تغيير النظام. لكن الحقيقة تقول" إن ديناميكية الصراع بين واشنطن وطهران تدخل في تدوير عجلات اقتصاد تصدير السلاح والسيطرة على البترول".

كيف نقرأ السياسة:

كما ذكرت في أحدة مقالاتي السابقة.. فإن البحر تتلاطم أمواجه على السطح، بينما بعمق أمتار يسبح السمك وتعيش الكائنات بهدوء تام.. هكذا تقرأ السياسة.

لكن الأخطاء تفرض حالتها ضمن سلسلة معقدة وخفيّة من الإجراءات، وأفدح الأخطاء تلك التي تنتج عن الحسابات الخاطئة أو التي لم تضع وزنا لديناميكيّة التحولات التاريخيّة وغضب الطبيعة. لعلّ الفرضيّة الخاطئة التي تم اعتمادها في تقييم العلاقات الأمريكية_ الإيرانية من خلال الحرب الإعلامية بين واشنطن وطهران؟ لكن ما يجري في الخفاء تسعين بالمائة من مجريات الأحداث الحقيقية، وعشرة بالمائة فقط يترشح للظاهر، لأن السياسة تقرأ من نتائج الحدث وليس في سياقه. لكن الحقيقة التاريخية التي يجب أن نؤمن بها هي.. لايمكن حسم إشكالية النزاع بين الدول العربية وإيران، لأن المخطط المرسوم يقتضي تنفيذه على مراحل الذي يتضمن أن يتم توسيع التدخل الإيراني في الدول العربية من خلال حروب محسومة النتائج بتدبير قوى دولية لها مصالح بذلك، بمعنى آخر يمكن أن نعتبر أن إيران موظفة لمشروع دولي سياسي وعسكري، ومن هذا الاعتبار علينا أن ندرك الظرف التاريخي الذي شهد ومازال صراعا محتدما بين العرب والفرس، ولا نتجاهل المتغيرات الطارئة على مستوى السياسة الدوليّة وتبدل موازين القوى لكي نحدد قيمة ووزن إيران الجيو السياسي والاستراتيجي عالميّا وإقليميّا على ساحة الشرق الأوسط. وسيبقى موضوع العلاقات الأمريكية_ الإيرانية وتداعياته على منطقة الشرق الأوسط عموما والدول العربية بالتحديد، متأرجحا بين شعوب تمزقها الخلافات الطائفية والمذهبية وتعاني من الظلم والفقر والاستبداد بما يسمح ويوفر فرصة لتمرير المخططات وتنفيذ المشاريع على حساب وجودها. وفي الجانب الآخر قد ينظر حلفاء إيران أو المفتونين بإيران.. إن إيران أصبحت قوى عظمى وإن أمريكا وحلفائها قد فشلوا بحماية أمن الخليج، وبات البديل (الفارسي)، هو أكثر ضمانا لحفظ أمن الخليج.. لكنهم.. يتناسون أن من أمن العقاب وأخذ الضمانات من الدول الكبرى ساء التصرف وأباح لنفسه بأن يلعب دورا إقليميا أكبر من حجمه، وهذا ما ينطبق على إيران جملة وتفصيلا، لأن حكومة طهران لا تستطيع أن تحرك مركبا شراعيا خارج حدودها دون ذلك الضوء الأخضر لها، ليبدو في النهاية وكأن إيران هي من ترسم حدود العالم.

مما لاشك فيه أن إيران عدو للعرب والإسلام قطعا..ولكي لا تختلط المفاهيم فالإسلام الإيراني بمجمله تراث إيراني صفوي يرتدي ثياب الولاء لأهل بيت الإمام علي عليه السلام رضي الله عنه وأرضاه، ليس أكثر من ذلك قط. وكما ذكرنا في المقدمة، أن الإسلام الإيراني..دين طائفي يندب ويلطم على زوال إمبراطورية هشمت أوصالها سيوف العرب، فكيف يمكن لمنظرين المشروع الصهيوني أن يتجاهلون حقيقة التناقض الديني المتشبع بالحقد القومي لمشروع الخميني الذي يفوق الصهيونية في عداء العرب؟ وهل يفوتهم التخطيط والتنسيق مع من يقاسمهم هدف تدمير العرب؟ أمّا لأي مستوى وحدود؟ هذا تفرضه شروط الغدر واللصوصيّة والسياسات الغير أخلاقية التي تتقاسمها إيران وأمريكا إقليميّا وعالميّا..ولمن يريد التزود بالمعلومات يمكنه أن يراجع" ملفات إيران جيت أو وثائق ويكيليكس والبنود السرية لاتفاقية التعاون المشترك خمسة زائد واحد حول السلاح النووي الإيراني، والاتفاقية السرية جدا التي وقعها أحمدي نجاد مع بايدن في بغداد والتي بموجبها تتعهد إيران بحماية المصالح الأمريكية في العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية مقابل تسليم العراق لإيران والسماح لها بالتغيير الديموغرافي وضرب المقاومة العراقية نيابة عن أمريكا تحت مسمى الإرهاب".

أخيرا.. سنبقي ما نسبته 3 بالمائة من القناعة بعداء إيران لإسرائيل احتياطيا ؟

 

قيم الموضوع
(1 تصويت)
انمار نزار الدروبي

كاتب عراقي مقيم في بروكسل