ardanlendeelitkufaruessvtr

صبري

بقلم نور البابلي أيلول/سبتمبر 13, 2019 19

نور البابلي

عندما أبصرُ فيض صبري
يغوصُ حتى شِغافُ القلبِ
يَنسملُ
أَمشي مُكابرة وطوقكَ حولي
وصوت حاديك يحدوني
وجرحكَ نازف
خضلُ
ودار دولاب للكونِ مسرى
يُضاعفُ أسايَّ قدر
وصبري والأسى كلُ لهُ
أجلُ
شكراً لكل الذي بي فعلته
دمٌ يَموجُ جرحي إذا
يَستكينُ بجوفِ الروحِ
يَنهملُ
لقد نظرتُ الى دنيا
وأنتَ مازلتَ تُوميءُ لي
ودمعي ملىء العين
يَشتعلُ
أنا أسأل هَلْ كانت مُصادفه
أنت تحكم طوق الموتُ مُبتهجا
وأوجاعي من جرحكَ كلها
عِللُ
سوفَ أطوي صفحتك
وأصيحُ رُعباً وينطوي
من توجعي هذا الضمير
وأمخض الأمرُ لاعتبٌ ولا
زعلٌ
ويغتدي كل شعري
وتغتدي أحرفي صوت الحمام
وخير مافيها أنها فيكَ
تكتهلُ
يامنجمَ العمر يابدئي وختامي
ياشيبَ رأسي هل تُكرم
بألفِ عُذرٍ بِلمحِ العين وهي
تَبتهلُ

قيم الموضوع
(0 أصوات)