ardanlendeelitkufaruessvtr

خور عبد الله العراقي / الحلقة الثالثة

بقلم ا.د حسين الفراجي تشرين1/أكتوير 09, 2019 53

ا.د حسين الفراجي

يعاني الشعب العراقي من ضلم وجور أنصاف الرجال الذين هم تحت مسميات مختلفة ويمارسون أنواع الفساد الذي جلبوه معهم إضافة الى اقذر الاعمال الإجرامية وإنهاء ما يسمى الفوضى الخلاقة الذي جيئت مع الاحتلال عام ٢٠٠٣م والتي تنوع بها الفساد بكل اشكاله وتلون انواعه ويعملون على استمرارها وتريدها مستمرة والشعب بمختلف ألوانه ومذاهب واطيافه لمس بيع الأجزاء الجنوبية الشرقية من الحدود الى الكويت وانها لايمكن استغفال الحقائق التاريخية الموثقة من خلال إصرار رئيس محلس النواب في وقتها بالتعاون مع وزير خارجية العراق لتوقيع اتفاقية خور عبد الله القذرة مقابل أموال قذره استفاد منها حتى وزير النقل في وقتها وربما رئيس الحكومة معهم اذا علمنا انه منذ تأسيس الكويت والحاقها بالدولة العثمانية عليها شبها كثيره لاسيما . انها حديثة التكوين عام 1711نشأتت الكويت بعد ان بناها (محمد بن لصكه بن عريعر) زعيم بني خالد حصنا له وفي عام 1736 وفد ال الصباح الى الكويت مع جماعة العتوب المتنقلة.
والتاريخ لايمكن مسحه من العقول والسجلات بالمال لأنها وقائع مسجله ,لان الأخوة في الكويت يعتقدون انهم يشترون كل شيء بالمال وقد تعودوا على هذا النمط حتى في صناعة( فشت العيج) اللغط حقائق لايمكن استغفلاها لأنها غير موجوده
بناء على ادعاءات من خلال شكوى تقدم بها وزير خارجية الكويت في ذألك الوقت الشيخ صباح الأحمد الأمير الحالي للكويت. وقد امر الرئيس العراقي صدام حسين بتشكيل وفد فني متخصص من وزارة الداخلية العراقية للوقوف على حقيقة الادعاءات
في 4 اب 1988 زار الكويت وفد عراقي برئاسة وزير الداخلية العراقي السيد سمير الشيخلي ومعه الا/7/1988 الشيخ سالم الصباح السالم وزير الداخلية الكويتي الاستاذ محمد الحديثي المستشار القانون لوزارة الداخلية العراقية .
العميد طارق عبد لفته مدير مكتب وزير الداخلية
العقيد الحقوقي هادي حميد الشمري مدير حدود البصرة
المقدم غازي خضر الياس عزيزه
وفي أغسطس 1988 وصل الوفد العراقي الى دولة الكويت سنجلب الحقائق من أرشيف وزارات دفاع مصر تونس السعودية الأردن السودان لكونهم تعايشوا في المنطقة الأكثر من سنتين واخرجوا دورياتهم فأجابه (سالم صباح السالم يا اخي سمير نحن نستطيع ان ندفع لرئيس الجامعه العربيه والدول العربيه التي \كرتها 30 مليون لكل منهم كهديه ليقدموا لنا احداثيات بالقرب من مدينة البصرة وضحك بوت عاي وهستيري وهنا اجابه وزير الداخلية العراقي الاستاذ سمير الشيخلي هنا اذكركم بحادثة الجندي العراقي الذي اسر دوريه بريطانية مع طاقمها ومثبت مكان الاسر مثبت لدينا أي لدى الحكومة العراقية ولدى أرشيف وزارة الدفاع والخارجية البريطانية وهنا قال الشيخ سالم صباح السالم اتذكرها واتذكر بطولات الجيش العراقي وليس كما استهزاء الدكتور عايد المناع ببطولات الجيش العراقي في لقاء تلفزيوني في حواره مع الدكتور عامر عبد الجبار وزير النقل العراقي السابق
ولهذا فان قرارات مجلس الامن بعد 2/اب/1990 كانت قرارات مرتجلة وير قانونيه ولأتستند الى ميثاق الأمم المتحدة ذات الصلة حول الخلاف الحدودي لترسيمها والذي هو من اختصاص منظمة العدل الدولية ومحكمتها لأنها الجهة القانونية الوحيدة ذات العلاقة في المنظمة الدولية وقد سبقتها خلافات حدودية مثل
النزاعات ما بين الدول على مستوى العالم كبيرة وكثيرة ومعقدة في بعض الأحيان وتستمر هذه النزاعات على مر سنين كثيرة وعلى مدار أجيال ولكن البعض منها لم يجد حلا حتى الأن وتستمر هذه المنازعات ما بين الدول وكل طرف يجد أن هذا الحق معه وهناك بعض المسئولين عن هذه الدول يرفضون مجرد المناقشة في أسباب هذه المنازعات خوفا من غضب شعبه ومن ضمن هذه المنازعات وأشهرها هي المنازعات ما بين الدول على مسألة الحدود فالحدود ما بين الدول هي مسألة أزلية قديمة وقامت بعض الحروب بسببها منها ما تم حله ومنها ما هو معلق حتى الأن ولعل هذه المسألة الحدودية هي الأخطر حاليا حيث من الممكن أن تجد أكثر من دولة تتنزاع على محيط أرض صغيرة ولكن كل دولة ترى حقها في هذه الأرض وفي هذا المقال سوف نستعرض أهم النزاعات التاريخية ما بين الدول على الحدود وأسماء هذه الحدود التي تتنازع عليها الدول .
النزاعات الحدودية في أفريقيا : نجد في مقدمة النزاعات ما بين دولتي أسبانيا والمغرب فأولا نجد خلاف على مدينة مغربية تقع في مضيق جبل طارق تسمى سبتة وهي على الحدود ما بين الدولتين ، كذلك نجد مدينة مليلية وهي مدينة ريفية مغربية على الحدود محتلة من قبل اسبانيا أيضا ، كذلك سنجد الجزر الجعفرية وهي ثلاث جزر قبالة سواحل المغرب والتي تحتلها اسبانيا منذ عام 1848 .
هنا أيضا في افريقيا نزاعات حدودية ما بين مصر والسودان على مثلث حلايب التي تعتبر من ضمن خريطة مصر فيما تزعم السودان حقها في هذه الأرض، كما أن هناك نزاع سوداني خالص ما بين السودان وجنوب السودان وهي مدينة تسمى هجليج وهي تقع في المنطقة الحدودية ما بين الدولتين ، كما هناك تنازع على جزر سقطري ما بين الصومال في أفريقيا واليمن في أسيا وهي منطقة متنازع عليها ما بين الدولتين ، كما أن هناك جزر مايوت والتي تقع في المحيط الهندي وتحتلها فرنسا رغم أنها تتبع دولة جزر القمر الأفريقية .
النزاعات الحدودية في أسيا :
الحدود ما بين الهند وباكستان في كاشمير والتي قامت بسببها ثلاث حروب غير مناوشات الجانبين
النزاعات الحدودية في أسيا كثيرة ومعقدة جدا ففي مقدمة هذه النزاعات الحدودية في أسيا جزيرة أبو موسي وهي المشكلة الحدودية ما بين إيران والإمارات العربية المتحدة بالأضافة للنزاع الإماراتي الأيراني ايضا على طنب الكبرى والصغرى ، كما ان هناك مشكلة حدودية كبيرة قامت من قبل بها حروب ما بين باكستان والهند بسبب التنازع على جزر كاشمير وجامو ، كما أن هناك تنازع حدودي ما بين سلطنة عمان واليمن على جزر الحلانيات ، وهناك تنازع حدودي أيضا ما بين السعودية والإمارات على بئر نفط على حدود الدولتين ، كما أن هناك تنازع ثلاثي ما بين الكيان الصهيوني ولبنان وسوريا على مزارع شبعا التي تقعد على الحدود ، كما أن هناك تنازع على الحدود الكورية واليابنية حول جزر تسوشيما .
النزاعات الحدودية في أوروبا : تعتبر النزاعات الحدودية في أوروبا من أقدم النزاعات وهي معلقة حتى الأن ما بين الدول ففي المقدمة النزاع ما بين اسبانيا وبريطانية على جبل طارق الذي يقع تحت الحكم البريطاني ، كما أن هناك نزاع رباعي على منطقة روكال ما بين بريطانيا وجمهورية أيرلندا والدنمارك وايسلندا وهو صراع معلق منذ فترات بعيدة ، كما أن هناك نزاع على جزر فوكوفار ما بين صربيا وكرواتيا ، وهناك أيضا صراع ما بين كرواتيا والجبل الأسود على منطقة بريفلاكا ، كما أن هناك نزاع ما بين اليونان وتركيا على جزر بحر ايجه .
مما تقدم تبين ان مجلس الأمن ومن خلال تخويل اللجنة التي شكلها في تخطيط الحدود العراقية – الكويتية قد تدخل في موضوع حساس لا يدخل في نطاق صلاحياته، وانما تدخله بهذه الصورة يعد تجاوزا صريحا لحدود صلاحياته المخولة له بموجب الميثاق، كما أنه أمرا غير مألوفا لمجلس الأمن في تعامله الدولي. لأن مسألة الحدود في القانون الدولي تخضع لاتفاق ورضا الأطراف المعنية حتى تتحقق لها صفة الثبات والاستقرار. ونتيجة لهذا التصرف غير المسبوق من مجلس الأمن سجل العديد من المخالفات القانونية على لجنة ترسيم الحدود منها:
1- اعتماد اللجنة في ترسيم الحدود على محضر اتفاق عام 1963, وهذا المحضر كما بينا سابقا لم يكتسب الصفة القانونية, ذلك لأنه لم يصادق عليه من قبل الجهات العليا ذات العلاقة في العراق.
2- الخريطة التي اعتمدتها اللجنة في ترسيم الحدود حسب الوثيقة (22412), وكما هو معروف فيما ذكرنا سابقا ان هذه الخريطة عبارة عن خريطة طبوغرافية للكويت تم اعدادها في بداية 1988 وجرى تنقيحها عام 1990, وقد سلم هذه الخريطة مندوب الكويت في الأمم المتحدة بتاريخ 28/ 3/ 1991 معتبرا على انها تتضمن اشارة الى الحدود البرية والبحرية, وهذه مخالفة صريحة لعمل اللجنة.
3-تعمدت اللجنة عند ترسيمها للحدود على زحف خط الحدود الى داخل الجانب العراقي, حيث استقطعت أراضي عراقية جديدة ضمت ابار نفطية ومناطق زراعية هذا فيما يتعلق بالجانب البري , وأما في الجانب البحري فقد حاصرت اللجنة الساحل البحري العراقي الضيق اساسا, ثم قامت باقتطاع أراضي من منطقة أم قصر شملت القاعدة البحرية وبعض منازل المواطنين وضمتها للكويت
4-استندت عملية ترسيم الحدود على عبارات غامضة وفق ما جاء في قرار مجلس الأمن 687, كعبارات المواد المناسبة, واستعمال التكنلوجيا, وعبارة “اتخاذ التدابير اللازمة لتشخيص وفحص المادة المناسبة ذات العلاقة

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)