طباعة

الازرق والجماهير الأردنية

بقلم أ.د.عبدالله عيد الغصاب تشرين1/أكتوير 12, 2019 99

أ.د.عبدالله عيد الغصاب

انتهت مباراة منتخب الكويت و منتخب المملكة الاردنية الهاشمية بالتعادل السلبي وصدرت بعض التصرفات غير اللائقة من قبل بعض جماهير الأردن وهي لا تمثل المملكة وشعبها وإن كان ما قيل يثير الحفيظه، ولكن هذا يحصل في الكثير في الأحداث الرياضية وكذلك يحصل بين أبناء البلد الواحد وهذه طبيعة الجماهير الكروية ولكن ما هتفت به الجماهير ليس تأثير جماهيري كونهم اللاعب ١٢ وإنما تحمل في طياتها أمراً سياسياً يحاول البعض أن يعكر العلاقات بين البلدين .
هذا قد أشرت اليه سابقاً في مقال حول السياسة والرياضة وأشرت بأن الرياضة قد تحقق ما تعجز عنه السياسة سواء بالسلب أو الايجاب وها نحن نرى المأجورين لديهم أهداف سياسية ويحلمون بتحقيقها من خلال الرياضة ولكن القادة السياسين في الكويت والأردن على وعي كامل بذلك .
كما اود أن أشير إلى أن الوضع السياسي التي تمر فيه دول الجوار سواء للكويت أو الأردن وبوجود جاليات متعددة في الأردن على وجه الخصوص فلا نستبعد ان هناك الكثير من المأجورين لمحاولة ضرب علاقة البلدين.
وهذا ما أكدته السلطات الأردنية وهناك تحقيقات واسعه على خلفية ما حصل وكلنا ثقه بأن هؤلاء المأجورين سوف ينالون العقاب، إلى جانب ردة الفعل السريعة المستهجنة من الحكومة وشعبها تجاه ماقام به ممن حاولوا تعكير صفو العلاقات بين البلدين ، بأفعال صبيانية مأجورة لاتمت للشعب الأردني (النشمي) بصلة .

نؤكد لإخواننا في الأردن ان الشعب الكويتي ( أبناء الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه )يقضين لمثل هذه المؤامرات و يدركون جيدا أن ما قام به هؤلاء المأجورين لن يؤثر على علاقة البلدين وسوف نؤكد لهم ذلك باستضافة المنتخب الأردني في الايام القادمة اهلا بكم بدار امير الإنسانية.

رسالتي

ضرورة عدم التصعيد الإعلامي بهذا الشأن.
توجيه الجمهور الكويتي من خلال الإعلام بكافة وسائله بالتصدي لأي محاولات تعكر صف البلدين.
ضرورة توفير المناخ الجيد للضيف و لكافة العاملين والقائمين على التنظيم.
وضع شعارات البلدين ضمن الجماهير.
اخيرا
شكرا لوزارة الخارجية على التدخل السريع كما نثمن دور الجهات الرسمية الأردنية بالتدخل وتوجية الإعلام الأردني باستنكار ما حصل.
اللهم احفظ الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه

قيم الموضوع
(0 أصوات)