ardanlendeelitkufaruessvtr

صفقة القرن تخدير موضعي لدفن العروبة

بقلم غدير عبد القادر الحدي - اليمن تشرين1/أكتوير 13, 2019 87

غدير عبد القادر الحدي - اليمن

لم تمر حقبة رأينا أمتنا فيها متفككة الأوصال؛ شعوبنا مختلفة لحد العداوة ؛ منقطعة الوصال لحد موالاة الأعداء على حساب الأشقاء إلا في هذا القرن .
جسد قرار ترامب
(صفقة القرن) المزعوم بحل الصراع في الشرق الأوسط الكيد اليهودي الذي يكنّه الاسرآئليون للمسلمين منذ صدر الإسلام وماقبله ومايزال أعداء الإسلام ينفقون أموالهم وأوقاتهم لإيقاع المسلمين في شباك حروب تعود عليهم بالفآئدة فيتمكنوا من التخطيط على نار هادئة لتدمير الإسلام ودفن العروبة ؛ . فقد داست أقدام الحكام العرب أجداث الشهداء ودماء الجرحى بموالاتهم لترامب وصهره كوشنر في تشريعهم لإحتلال فلسطين من نهرها إلى بحرها . ولكن العربي الأصيل يأبى أن يبيع فلسطين بثمن بخس؛ ففلسطين هي الإسلام والمسيحية وولد فيها دين موسى بل هي عروبتنا وهويتنا إن سوئلنا عن هويتنا فكيف لنا أن نساهم في حفر جدث تاريخنا!!! .

بلا شك أن الحروب التي وقعت فيها الدول العربية ليست حروب سياسية أنتجت حروب عسكرية فحسب كما فهمناها أثناء ولادتها ؛ ففي الحقيقة أدركنا متأخرين أن الحروب التي مازلنا نقاومها حروب فكرية تسعى لنسف الإسلام وتصيير حكام العرب عبيد وجعل الشعوب العربية أعزة أهلها أذلة . فلو لم يكن
هدف ترامب غزو الإسلام لَما كانت القدس الأسير الأول للمعركة
( الصفقة).

وبينما يخرج الآلآف من العرب في مظاهرات تترا احتجاجا لمشروع صفقة القرن نجد حكومة الخليج على رأسها البحرين والسعودية والإمارات تقوم بتطبيع علاقاتها مع واشنطن وإسرآئيل فتتبنى سير الصفقة وفق ورشة البحرين التي مازالت قيد العمل ؛وتعلن بذلك بيع فلسطين وطمس القضية الفلسطينية ؛ وسؤالنا لحكومة الخليج بأي ثمنٍ بخس فعلتم مافعلتم !!! كم تقاضيتم خلف كواليس الورشة مقابل تنازلكم عن أولى القبلتين وثالث الحرمين !! نقصد (فلسطين) لعلكم قد نسيتم أنها أولى القبلتين وثالث الحرمين ؛كما تغافلتم أنها دولة إسلامية عربية ؛وكما نسيتم( أن حق المسلم على المسلم ثلاث دمه وماله وعرضه )فأرقتم الدماء كدماء أهل اليمن إذ تحسّونهم؛ وأكلتم الأموال بغير وجه حق؛ وجوزتم الأعراض بتشريعكم إحتلال اسرآئيل فلسطين ولا تلوون على أحد؛ فأخبرونا هل من مزيد!!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)