ardanlendeelitkufaruessvtr

مسرحية الصراع الأمريكي الإيراني

بقلم مازن التميمي تشرين1/أكتوير 13, 2019 147

مازن التميمي

لكي نعطي صورة واضحة ودقيقة حول ما يجري من متغيرات واحداث متسارعة وخصوصا فيما يتعلق بحالة مايسمى الصراع الأمريكي الإيراني علينا ان نحدد الاتجاهات وفق سياسات قابلة للاجتهاد حسب ظرفها وتوقيتها بما يمكننا تكوين رؤوية شاملة عن هذه الأحداث وعلاقة بعضها ببعض سيما وفي السياسة لايوجد فيها الثابت .. المتغير هو الثابت دائما وعليه
.. ان ما يجري على ارض الواقع هو استعراض قوة ومسرحية مكتملة الفصول لكن العرض مؤجل او ملغي
لان كل الطرفين مستفيد من هذا الصراع والتخادم ...وتبادل الأدوار وتقاسم النفوذ مستمر فيما بينهما وسيستمر طالما يخدم مصالحهما والخط البياني لهذا التخادم يتأرجح احيانا تارة في صعود وأخرى في هبوط حسب رغبة اللاعبين وواهم من يعتقد عكس ذلك ولولا ايران لم استطاعت امريكا ان تبتز وتحلب دول الخليج ونفس الشئ لولا امريكا لما استطاعة ايران التسلل الى العراق واحتلاله وتصدير الإرهاب منه لدول المنطقة . ومن المؤكد خطر ايران وتهديدها للامة العربية ودول الخليج تحديدا يصب في مصلحة امريكا بالدرجة الاولى التي تستغل هذا التهديد كورقة ابتزاز لدول الخليج .. لكي تدفع ثمن الفاتورة .. فاتورةالحماية من الخطر والبعبع الإيراني .. وحتى تستفيد امريكا من ذلك يجب ان تكافئ ايران ومكافئتها هي تمددها وتوسيع مساحة نفوذها وقد حصلت عليه ايران بفضل هذا التوافق الأمريكي معها أليس هذه فائدة لإيران منحتهاامريكا لها .. نحن نعرف جيدا ان امريكا لو تريد تقزيم ايران وانهاء كل تمددها قادرة على انجازه بزمن قياسي جدا وخارج التوقعات ... لكن هذا خارج حسابات امريكا في المدى القريب .. لان مصالحها تقتضي بقاء هذا الوضع والمحافظة عليه
وإيران تعرف هذا بل متفق عليه معها ولذلك تسرح وتمرح طولا وعرضا دون رقيب او حسيب .. وستبقى هذه اللعبة .. لعبة القط والفار طالما هناك من يدفع للقط حتى يبقى يطارد الفأر
والغريب والمضحك لنا ايضا ايران تولول ليلا ونهارا تلعن الشيطان الأكبر ( امريكا) ولكن لم تطلق يوما ولو رصاصة على هذا الشيطان الأكبر حتى لوكانت هذه الرصاصة مطاط او خلّب ... بل العكس رصاصها في صدور العرب . وأمريكا تسمي ايران بمحور الشر لكن من يدفع فاتورة هذا الشر هم دول الخليج وبالعملة الصعبة .. عن أي صراع يتحدثون .. كفى ضحك على الذقون .
أليس اللعب مكشوف .. ام يحتاج الكشف عنه؟

قيم الموضوع
(1 تصويت)