ardanlendeelitkufaruessvtr

العراق ليس كمثله بلد

محمد السيد محسن

قد يعرّف الوطنيون في كل البلدان بلادهم بانها ليس كمثلها في البلدان ، لكننا في العراق نمتاز عن غيرنا بميزات كثير منها قبيح وقليل منها جميل .
فيحق لنا ان نقول ان بلدنا العراق ليس كمثله بلد.
. في العراق يُبعد بعض العراقيين لانهم اكثر فهماً وكفاءةً من أصحاب القرار
. في العراق لدينا مظاهرات تواجه بالرصاص الحي ويتم اتهام فصائل تابعة للحشد الشعبي بقتل متظاهرين ، فتكلف الحكومة المتهم برئاسة لجنة تحقيق بالمزاعم التي تطاله.
. في العراق لدينا نواب في البرلمان يستلمون رواتبهم من الخزينة العراقية ، ويفوزون بالانتخابات بفضل أصابع عراقية ، بيد انهم يأخذون أوامرهم من قائد دولة جارة ، ويحدد لهم سياساتهم عبر الفتوى.
. في العراق قد تتجول فتجد صوراً لرجال ليسوا عراقيين لكنهم يتمتعون بقوة اكثر من قوة ابن الشعب وقادته.
. في العراق يعتبر الجندي العراقي الذي لبى خدمة العلم وقاتل في حرب الثمان سنوات ضد ايران يعتبر خائناً ، ولا يعد محترماً عند اصحاب القرار اليوم.
. في العراق لا تحتاج الى شهادة جامعية كي تحصل على عمل وبعده تحصل على راتب وتؤسس بيتاً ، بل تحتاج الى شهادة تخرج من احد السجون في زمن سابق.
. في العراق طبقة سياسية لا تستطيع ان تستمر في المشهد السياسي دون ان تستقوي على الجماهير بأعدائها ، فتراها تبث الروح بين حين وآخر بحزب البعث ، وتتهمه بانه يقود الشارع والمتظاهرين السلميين الذين طالبوا الحكومة بوظائف وتعديل النظام السياسي ، واذا اضطرت فانها ستسمح لا سامح الله لداعش ان يفتك بالشعب لتاخذ دور البطل الذي يطرد ويقتل الإرهاب بدماء أبناء الشعب من جديد.
. في العراق ليس لدينا صاحب قرار الا وفوقه صاحب قرار.
في العراق يمكن للحكومة والطبقة السياسية ان تخترق الدستور متى ما شاءت ومتى ما رغبت ، فقط لتعديل مسار "العملية السياسية" التي تنزوي خلفها.
. في العراق حكومة تتبجّح بمخالفة الدستور فتقطع الخدمات الإلكترونية عن الشعب ، وتعترف بذلك ، وتعلم انها تخالف الدستور ، لكنها تمضي قدماً دون رادع.
. في العراق إذا اخطأ او اتُّهِم الوزير بفساد او تقصير فلا يحق لأي جهة ان تحقق معه الا الحزب الذي رشحه.
. في العراق تتوزع المنافذ الحدودية على الأحزاب ومواردها ليست للحكومة.
. في العراق لدينا نقاط گمرگية بين المحافظات وكأننا في بلدين ، حيث انك إذا دخلت الى أربيل ، يجب عليك ان تدفع مكوصاً گمرگية.
. في العراق لدينا ثلاث محافظات تأخذ ما تريد من العراق بأجمعه ، وهي غير مطالبة بدفع ما يوجب عليها ، لانها دولة داخل دولة ، واسمها في الدستور إقليم تابع للبلد.
. في العراق لدينا طبقة سياسية تقف على نصف ساق كل يوم جمعة ، لتعرف ماذا ستتناول خطبة المرجعية ، وهم يعلمون ان لا عاصم دستوري للخطبة ، ولكنهم ينتظرون.
. في العراق الشعب يرشح الفاسدين ، ويعيد تدويرهم عبر الانتخابات ، وبعد الانتخابات يطالب مرجعيته الدينية بالمجاهرة بفشلهم – اقصد الفاسدين- .
. في العراق لدينا قانون للشعب وقانون للطبقة السياسية ، فإما قانون الشعب فيستفيد منه الشعب والطبقة السياسية معاً ، وإما قانون الطبقة السياسية ويدعى قانون "الدرجات الخاصة" تستفيد منه الطبقة السياسية فقط.
. في العراق إذا خدم الموظف ثلاثين عاما يستطيع ان يأخذ تقاعده ، واذا خدم نائب في البرلمان اربع سنوات فقط يستطيع ان يأخذ أضعاف ما أخذه موظف الثلاثين سنة.
. في العراق لدينا مجموعة لاجئين لم يعودوا للعراق بعد لكنهم يستلمون ثلاث رواتب في الشهر الواحد ، فيما تستلم عائلة الشهيد راتبًا واحدًا في الشهر ، تتنازع عليه أم الشهيد وزوجته.
. في العراق لدينا مواطنون يستلمون اكثر من راتب في الشهر ، وآخرون لا يستلمون حتى مساعدات للعيش بكرامة في بلدهم.
في العراق ...إلخ ...إلخ ...إلخ ...
نحن نختلف كثيراً عن البلدان
الم اقل لكم ان العراق ليس كمثله بلد!.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
محمد السيد محسن

كاتب واعلامي عراقي