ardanlendeelitkufaruessvtr

احد اكبر احتياطي النفط بالعالم يتحول بلد بطالة

بقلم شهد الخليفة - العراق تشرين1/أكتوير 23, 2019 93

شهد الخليفة - العراق

نسبة البطالة حسب الدراسة لسنة ٢٠١٩(٤٢٪‏)من العراقيين....
بلد يحتج للمطالبة بـ أبسط الحقوق والحكومة لاتبالي لمطالب الشعب العراقي وتستخدم اعنف الطرق لتسكتهم وقتل الشباب عمدا وسفك الدماء لانهم فقط طالبوا باابسط حقوقهم من النفط ...
البطالة تقتل الامنيات والاهداف المرجوة منها.في مايخدم الانتعاش الاقتصادي الوطني العراقي
البطالة تقتل المشاريع الإنتاجية والاعتماد على الاستيراد الخارجي وهذا ينعكس على تصفير ميزانيات الدولة والاعتماد الكلي على الموارد الخارجية بحيث تنتعش شعوب هذه الدول المصدرة وتفقر ابناء البلد المورد
وايضا الاعتماد على العمالة الاجنبيه والاستغناء عن اولاد البلد وترك عمال البلد والشباب عاطلين ..

البطالة لها مساوأ داخل الاسرة العراقية بما تفرزه من تخلف وجهل والابتعاد عن المستوى التربوي الصحيح للأسرى العراقيه وتأثير ذلك على البلد مستقبلا ..
البطالة تؤثر على المجتمع وماتخلفه من كثرة حالات الطلاق وتسيب الاطفال وبالتالي هذا يؤدي الى انتشار وكثرة الجرائم لقلة الدخل المادي للأسر الفقيرة ..
حيث ان العراق ثاني أكبر احتياطي بالنفط بالعالم ويعيش الآن أسوأ دولة حسب التصنيف العالمي من حيث حقوق شعبه المضطهدة وهذا مالمسناه خروجه كعضو من منظمة حقوق الإنسان وهذا يدل على مدى ضلم الحكومات المتتالية والاحزاب على البلاد
وايضا فرض تدخل الدول المجاورة وخاصة ايران في تدمير الاقتصاد العراقي وجعلت العراق الرئة التي تتنفس منها ماديا واقتصاديا وسياسيا

العراق كان يسخر بالمصانع والمعامل الإنتاجية والشركات الخاصة لبناء البنى التحتية جعلت هذا البلد يعتمد كلياً على العماله الاجنبيه واهمال الايدي العاملة وعدم اشراك ابنائه في الصناعه والعمل
وأيضاً عدم اعتماد قانون الخدمة الاجباري والتعيين المركزي حيث كان يتلقى خريجين الكليات والمعاهد تعيينهم مباشرةً بعد التخرج وبجداول زمنيه معتمدة من قبل وزارة التخطيط وهذا يؤدي بدوره على اشراك ابناء البلد في العمل وبشكل مستمر وبالنهاية بدون (بطالة)

قيم الموضوع
(0 أصوات)