ardanlendeelitkufaruessvtr

أولمبياد العالم الرياضية الصيفية وعراق اليوم

بقلم الدكتور ايهم السامرائي آب/أغسطس 22, 2016 77

أولمبياد العالم الرياضية الصيفية  وعراق اليوم
الدكتور ايهم السامرائي
عندما ترى العالم كله يحتفل بهذا العرس الكبير، عرس الاولمبياد الذي يشترك فيه اكثر من ١١٥٠٠ لاعب و ٢٠٨ دوله، وكل مؤسسات هذه الدول من الاعلاميه للشعبيه للحكوميه مهتمه بانتصارات أعضائها ونقل كل ألعابهم الذي يشاركون بها على معظم قنوات التلفزة والصحف اليوميه وتكرمهم ليصبحوا مثالاً لشباب المستقبل بالعمل الجاد والدقه في الأداء والمنافسة الشريفه والحصول على المراتب الاولى. يدربوا ويربوا شبابهم على النجاح من خلال المثابرة بعمل الصح مهما كان صعباً ليصلوا لأهدافهم الساميه، ورفع شأن سمعة الامه والوطن عالياً بين الامم.
في خلال الأربعين سنه التي قضيتها هنا في الولايات المتحده الامريكيه، رأيت كيف ان الحكومه المنتخبه من الشعب تربي شعبها على حب الوطن من خلال إبراز وتكريم الناجح في مجاله، برفع شأنه بين اقرانه وظيفةً ومالاً واسماً ( لا وأسطه ولا عرف ولا ابن عمي ولا  اخويه)، الناجح في عمله افضلهم في كل شئ على هذه الارض وانا مؤمن ان رب العالمين سيدخل هذا الناجح فسيح جناته لانه هذا هو المسلم الصحيح حتى لو لم يسلم. الناجح في عمله يتقدم اذا كان مسلماً او غير مسلم ( حتى اذا كان كافراً؟؟) أمريكي ابيض او اسود او الي بينهم، لا يهم اذا كان ابوه شيخ او أفقر العشيرة وأضعفها، المهم ان الشخص الناجح المبدع المخلص في عمله هو الذي يكرم ويقدر ويتقدم. هكذا تبنى الامم وهكذا يبنى الاقتصاد وهكذا ينجحون.
حكومة المحاصصه لا تستطيع ان تتقدم خطوه واحده لانها حكومة جهله تتبع رجال دين معظمهم جهله وفاسقين وتنتمي لاحزاب أقدرهم كان يعيش على الاعانات في دول المهجر الاوربيه لأنهم وببساطه فاشلين في اختصاصهم وأخلاقهم وانجحهم كان محتالاً على النظام الاجتماعي والمالي لدول المهجر بأختلاقه بيانات كاذبه على نفسه وعلى عائلته من اجل الكسب الحرام من هذه المجتمعات المكافحة والعامله ولكنها فقط  " كافره؟؟؟؟ طبعاً بمفهومه الضيق المريض". هؤلاء هم حكام العراق الان فما تتوقعون منهم؟ هل هذه الاخلاقيه ستبني بلداً او إنساناً ناجحاً في كل المجالات ومنها الرياضه والاهتمام بالاشتراك بأولمبياد دوليه والنجاح بها.
العراق اليوم وبسبب هذه الزمره يفقد حتى مشروعيته كدوله محترمه ولها سيادتها، البارحه فقط تعلن جمهوريه الجهله الاسلاميه الملائيه الايرانيه عن لسان محمد الفلكي قائد احد ألوية الحرس الا ثوري ورئيس أركانهم محمد باقري وبوجود الجاهل القيادي في حزب الدعوه مستشار الامن القومي العراقي فالح الفياض في إيران، "انهم سيشكلون جيوشا من شيعة العراق وسوريا واليمن ولبنان ليحاربوا تحت راية الفقيه". ما هذا الاستخفاف والاستصغار وعدم الاحترام لدولة العراق اذا كانت دوله. يشكل جيش عراقي بأمر احد عرفاء دولة اخرى ولا ينطق بكلمه واحده مستشار العراق الأمني سلباً ما عدى الرضى والموافقه حتى لو تفاجئ بالخبر، الى اي مستوى تنبطحون يا آرذال الخلق وزبالتها. أنتم رجال دوله وتمثلون شعب. رئيس الوزراء لم يعترض ولم يخرج ببيان يستنكر أقوال هذا القزم ويرفض المقترح لان العراقيين ليس مرتزقه يعملوا لأجندة جاهل، فَقِيه او عالم في دولة اخرى. والبرلمان ساكت لا بل رئيسه يزور ايران حالياً وهو في زيارته تعمدوا إهانته بإعلان مثل هذا التصريح وهو ساكت وكأنه يستلم المليون دولار أمريكي، راتبه ومخصصاته الشهريه من ايران وليس العراق ( سبحان الله كيف جمعت كل هؤلاء الساقطين مرة واحده لحكم العراق - ما كان جرمنا يارب العالمين لنستحق كل هذا) ما هذا الضياع والضعف والتخاذل، اي دوله هذه؟  التي أكبر رجالها يقادون بعرفاء لدول اخرى. كيف سيعم السلام في بلدنا اذا كان قرار الحرب والسلم  يأتي من دولة معاديه لنا، ما حاجة العراق لهذا الجيش ومن سيقاتل؟؟ يقاتل أهله فقط لأنهم سنه ومسيح وكرد وووووو، من قال ان الشيعه العراقيين يريدوا ان يقاتلوا في سبيل شخص يفكر بعقل العصور الوسطى، بدل ان يكون جنود للمعرفة والتقدم والتحضر بالمشاركه مع اخوانهم العراقيين لبناء عراق الخير والعدل والسلام. من قال ان الشيعه هم عبيد لمن يمثل حقدكم الفارسي على عرب محمد وعمر وعلي ومن قال لكم ان حكومتنا تمثل شعبها كل شعبها.
وهذا الأسبوع ايضاً ارادت حكومة الدعوه العباديه ان تقول لنا ان محققين دوليين قدموا ليحققوا في قضايا الفساد من ٢٠٠٣ ولحد الان، وهذا لا ضير به بل جيد، ولكن لعلم الجميع لم اسمع اميركيا واحد في حكومة اوباما او في الكونكرس صرح بالإيجاب او السلب حول هذه اللجنه. وهذا يعني ان هذه اللجنه بها شئ خطأ نتبينه جميعاً قريباً وفي الأسابيع القادمه. ولكني أقول لا ضير من لجنه دوليه أمميه مرسله من الامم المتحده وليس شركه عالميه متعاقدة مع حكومة العراق للتدقيق. لان الفرق شاسع فالاولى ستتبع برنامج للتحقيق هي تحدده ويكون بعيد عن السياسه ويحدد مهنياً، والثانيه ستعمل الشركه المتعاقده مع الحكومه العراقيه حسب برنامج وطلب الحكومه العراقيه. فمثلاً كلنا نعرف ان الفرق بين حكومة علاوي التي كانت كل ميزانيتها ٦ مليارات دولار وحكومة المالكي التي كانت ميزانيتها ٨٧٠ مليار دولار هو ٨٦٤ مليار دولا واذا  لم تتدخل السياسه فمصلحة العراقيين الان هو معرفة ما جرى لل ٨٧٠ مليار دولار وخاصتاً ال ٤٣٠ مليار دولار التي اختفت بدون تبويب حكومي باعتراف المفتش العام الامريكي واللجنة الاقتصاديه العراقيه البرلمانيه، وعليه فاللجنة يجب ان تبدء بالتدقيق اولاً حول ٤٣٠ مليار وأين ذهبت ومن تستر على ذلك لا نضيع هذه الفرصه على التدقيق بملايين قليله هنا وهناك.  العقد مع هذه اللجنه يجب ان يستفاد من اقصاه الى اقصاه للحصول على المعلومات التي تؤدي لارجاع هذه الأموال الضخمه وبسرعه وعدم تضيع هذا العقد معها فقط لأسباب سياسيه وانتخابية مقبله. وحتى لا افهم خطأً كل دولار مفقود مهم  ويجب إعادته ولكن يجب تحديد الاولويات للجنة الدوليه بشكل مهني للحصول على الاستفاده القصوى من حضورها.
أعيد هنا وأقول ان ترامب قادم وليس غيره وان التغير قادم وحكومة الانقاذ قادمه والأحزاب الدينيه السياسيه راحله بلا رجعه وان الوطنين اليبرالين قادمين لحكم العراق وايران وميلشياتها قد انتهى دورهم وبدء دور تصفيتهم وان غدا لناظره قريب. والله معنا

 

 

باهر/12
 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث