ardanlendeelitkufaruessvtr

بخلاف ما يصعب نقله

بقلم عدلي صادق كانون1/ديسمبر 15, 2019 134

 

بخلاف ما يصعب نقله
عدلي صادق
كلما ازداد الناس فقراً، وتفشت الأمراض الاجتماعية، ازداد جشع الجماعة وتوحشها في اعتصار خلق الله وهدر كرامتهم.
المعارك الخاسرة يسدد كلفاتها الناس المظلومون
على قدر ما يعرف الكاتب الفلسطيني المتابع للشأن العام في بلاده، وبقدر ما يضطر هذا الكاتب أحياناً إلى متابعة تفصيلات متناهية في الصغر؛ يُفاجأ عندما يستمع إلى قادمين من غزة يلتقيهم في القاهرة في صباح يوم وصولهم. ومع المفاجأة يصاب المستمع باكتئاب يلازمه آناء الليل وأطراف النهار، وبخاصة عندما يكون الراوي شاهداً من أهلها. فالمفترض أن الحكم في غزة، إسلامي أو رباني كما وصفه أصحابه، وهو حُكم “القوي الأمين” كما زعموا.
استمعت أمس، إلى شاهد من أهلها. كان الراوي ممن يعملون مع سلطات حماس التي تحكم غزة. قلت له إنني أعرف الوضع ودقائق الأمور، فبادرني “أنت لا تعرف شيئاً”. أعدت عليه ما قلت بصيغة أخرى “أعرف أن هناك انهيارا على كل صعيد”. فأجابني من فوره “أنت لا تعلم إلا العناوين، وما تعرفه، تظلم فيه من أغوتهم حماس وغررت بهم وأنا منهم. وقد بت على قناعة بأنكم تأخذون حماس بالمجمل، ولا يطرأ على أذهانكم أن المظلمة طالت الغالبية العظمى من منتسبيها. فهذه الغالبية باتت على يقين بأنكم تخشون وضع النقاط على الحروف، لأن مصطلح المقاومة غالٍ عندكم ولا تقوون على تفكيكه وشرح أبعاده وفحص اتجاهات سلوك القائلين به، وتخشون الاتهام بالانبطاح والتسليم”. اعترفت للراوي بأن ما يقوله صحيح، وبررتُ موقفي “ما تعرفونه أنتم يا أخي في غزة، لا يعرفه الناس في الخارج، بل الناس يعرفون العكس، متأثرين بخطابات منبرية وإعلام نافذ ينقل إلى الناس في جهات دنيا المسلمين الأربع، خطب القائمين على السلطة في غزة وتصريحاتهم، ويزعمون بالإيحاء، أن السلوك مطابق للخطب والتصريحات”!
ومع بدء انفعال الراوي ارتفعت حدة الكلام بلغة فصيحة تدل على انكباب سابق للراوي على القراءة والاستماع للخطابة الرصينة. قال “ما تفعله جماعتي عن دراية، هو عملية إبادة لكبرياء الناس وروحهم وتقاليدهم.. وكلما ازداد الناس فقراً، وتفشت الأمراض الاجتماعية، ازداد جشع الجماعة وتوحشها في اعتصار خلق الله وهدر كرامتهم”.
تدفق الراوي في حديث الوقائع “الجمارك بخمسة أضعاف سعر السلعة، والرسوم على كل شيء وبمعدلات لا يقوى عليها الناس، واحتكار عملية الإنتاج والهيمنة على كل صنوفه بلا استثناء، ودون شفقة، حتى صيد الأسماك من البحر، لهم منه ريوع، ناهيك عن القبضة الأمنية”. أما الذي قاله عن استثمار فكرة المقاومة، والمعارك الخاسرة الذي يسدد كلفاتها الناس المظلومون أنفسهم، فهو للأسف حديث يصعب نقله شفاهة أو كتابةً!
كاتب وسياسي فلسطيني


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/alhadathcenter/public_html/templates/ts_news247/html/com_k2/templates/default/item.php on line 285
قيم الموضوع
(0 أصوات)