ardanlendeelitkufaruessvtr

 

محمود الجاف

الاطرش : هو الشخص الذي يرى الناس وتمايلهُم وزينتهُم في الاعراس ولا يسمع الاصوات أو يُميز بين من يُغني ومن يندبُ حظهُ . ويُضرب وهذا المثل على الجالس في اجتماع ولا يفهم شيئاً ...

ان العُقلاء الذين يُتابعون اخبار العراق لايتوقعون خيرا مما يجري . لان السياسيين جميعا لا يملكون الارادة الحقيقية للدفاع عن مصالح الشعب فهُم مُجرد ببغاوات يُرددون ما يُوافق عليه اللاعب الحقيقي ولايعرفون ما يجري خلف الكواليس ولهذا تراهُم يتخبطون في تصريحاتهم المُختلفة تماما عما يجري وهم يُشبهون من يأكل التمر مع الشاي . لان العمالة للأجنبي والجهل تُؤدي الى ما هو اسوء . ومن دخَل في حُروب المُخابرات دون علم سيُصبحُ مثل ( الاطرش في الزفة )

كلما امتدت بي الحياة ازددتُ قناعة ويقينا بديني وتصديقا بالله وكُتبه ورُسله واحاديث المُصطفى صلى الله عليه وسلم لأني اراها تتطبق امام عيني كل يوم . بل كل لحظة . ولم يعد لي ايَّ حُلُم والله يشهد سوى ان اثبُت على لا اله الا الله . محمد رسول الله . وارجوهُ ان يرزقني المزيد من العلم والتعلُّم والبصر البصيرة التي تمنحني رؤيا اكثر دقة ووضوح للمستقبل . فرغم كل ماقاله ربنا في القرآن او رسوله صلى الله عليه وسلم عما سيحدث والحُلول . الا اننا نأبى الا ان نخرج عن جادة الصواب لنلجأ الى الحثالات من البشر ونؤمن بعقولهم ضاربين عرض الحائط حتى التجارب الشخصية التي اثبتت خطأ قناعاتنا في مسيرتنا بعيدا عن الدين . وهنا اقصد الاسلام الحقيقي وليس الذي جاءت به اجهزة المُخابرات العالمية . الرؤساء والملوك والقادة والمؤسسات الاعلامية والفنية والثقافية والعلمية والامنية والجيوش والقضاة . بل وحتى رجال الدين صاروا يسعون لمحاربته والمُضحك باسم الدين نفسه ...

اذا كان لايحق لنا ان نحمل ما نحتاج من السوق ونرحل لان كل شيء له قيمة ومقياس . وموازين ربنا لاتخطىء . لان ما يجري الان جعلني اشعر كأني امشي الى الامام وراسي الى الخلف . فكيف يُمكنني العيش على هذه القوانين التي تُخالف العقل والمنطق والفطرة والعلم والثقافة والاخلاق فكل شيء يجري بالمقلوب . كيف يمكن لإنسان يولد من اب وام في بيت وحارة وشارع ووطن . ثم يكتشف انهم لم يكونوا اهلهُ ولا حارته ولا شعبه وكل شيء كان مُجرد وهمٌ وخيال ؟

هل الاسلام دين الشرك بالله والطعن برسوله وزوجاته امهات المؤمنين وتحويل مقدساته وتحريف قرآنه وتكفير وقتل الناس وانتهاك اعراضهم وسرقة ثرواتهم ؟ هل هذا هو الاسلام ؟ سليماني ومن على نهجه دمروا وقتلوا كل شيء وشوهوا الدين وجعلوا منه اضحوكة وبعد كل هذا جعلتم منه شهيد ؟ هل انا والعراق وشعبنا ايراني ؟ هل كان بيتي ليس ملكي ولاعقلي ولاتاريخي ولا كياني . لان كل ما اراه مُختلف وكأني في عالم ثانِ ... لماذا وصلنا لهذا الحال ومن اين جائوا وكيف دخلوا حياتنا ؟ اليس على الافراد والشعوب اعادة التنظيم وتصحيح الافكار الخاطئة ؟

يقول الشافعي : اذا اردت ان تعرف اين الحق . فاتبع سهام العدو ... الا ترون سهام العدو كلها على الامتين العربية والاسلامية فقط ... الا ترونها تنطلق من الصليبيين والصهاينة ونظام الملالي واذرعه ؟

الم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بدا الاسلام غريبا وسيعود غريب ) اليس هو الان غريب ؟ ... قال تعالى ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96) شاخ الطفل والمرأة تحولت الى رجل والشيخ الكبير تبدلت احوالهُ وصار للشهوات والمال اسير ولهذا ندور وندور كالناعور ثم نعود من حيث بدأنا .

عندما احتل العراق واغتيل رئيسهُ واعتقل او قتل قادته وهُجر شعبه لم يهتم الاعلام بنفس المُستوى الذي يفعله الان بعد مقتل هؤلاء ؟ هل العالم يُدين كله بدين الخُميني ؟ ام انهُ التخادم المشترك حتى في الاعلام والمشاعر والاحزان ؟

كثيرون يحلمونَ بالشهادةَ فمَن هُو الشَهيد ... عَنْ أَبِي مُوسَى عَبْدِاللهِ بْنِ قَيْسٍ الْأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الرَّجُلِ يُقَاتِلُ شَجَاعَةً وَيُقَاتِلُ حَمِيَّةً وَيُقَاتِلُ رِيَاءً أَيُّ ذَلِكَ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ( مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللهِ هِيَ الْعُلْيَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللهِ ) هل كان سليماني يقاتل لتكون كلمة الله هي العليا ام لنشر الشرك والالحاد وجعل سمعة الاسلام في الحضيض ؟ لقد دفنوا معهُ كل اسرار الملفات التي كان يُديرها ومعها احلام وامال الامهات بالعثور على اولادهِنَّ او حتى معرفة مصيرهُم . وسلوك الحكومة يُؤكد ان كل الدماء التي جرت حتى الان ليسوا شهداء في عرفهم الا هذا وامثاله . حتى الشيعة العرب الذين يقتلوهم الان . لان الشهيد في دينهم من قاتل لينشر افكار الخميني الساديَّة والانحلال والمُخدرات وينصر الكنيسة التي يغفوا في احضانها . دفعت الامة رجال . التراب الذي تحت اقدامهم يعدلُ الخُميني وكل من تبعهُ .

ان الدُنيا كالغِربال الذي يُنقي البَشَر الذينَ يَصطَفيهِم الله لكَبائرِ الأمور ولهذا اقتضَت حِكمته أن يَجعلَ أنبياءهُ وَرسلهِ بَشراً يَشتركونَ مَعَ الناس في الصِحَة وَالمَرَض وَالجوع وَالشَبَع لكنهُم مَعصومون مِن الأدناس قبلَ النِبوَة وَبَعدَها صَلَوات الله وَسلامهُ عليهِم أجمَعين . أقامَ رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكَة ثَلاث عَشرة عاما وَبِالمَدينة عَشرَ سِنين يَخوضُ غمارَ الحَياة مَعَ الرَعيلِ الأول مِنَ الصِحابَة رَضيَ الله عَنهُم وَقَد تَعَرضوا لِلحِصار وَالتَعذيب وَالقَتل وَهُجِروا وَهاجَروا وَصودِرَت أموالهُم وَمَساكنهُم لانَ الله أرادَ لهم حَمَل الرسالة وبناء الدَولَة التي قادَت الدُنيا إلى التَوحيد وَالعَدل . ونحن الان نَتعَرض الى نَفس الظُروف التي تُخرجُ الصَفوة التي سَتَحمِلُ نورَ الهِدايَة مِن جَديد . قالَ تَعالى ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ (214) صَدق الله العَظيم

اليوم ردَدَ أعضاء البرلمان ( اخوان سنة وشيعة . هذا الوطن مانبيعه ) فرقونا حتى يسودوا علينا والان يحاولون خداعنا حتى يُكملوا المسرحية ولكننا نعرف من قتلنا ولن نُصدقكُم . انتبهوا الى فلم الصَواريخ الايرانية لأنها اخطر وادق مما تتَصورون لكنهُم مُخادعين يعرفون كيف يصلون لأهدافهم من خلال الكذب وخداع الاخرين ولهذا حاولوا إظهارها بهذا الشكل المخزي للعالم حتى لايتم ملاحقتهم وتدميرها كما حصل مع العراق فاحذروها اكثر من قبل . لأنها في الوقت الذي تحمل في احد اذرعها الورود . تُجهزُ خِنجرا مَسموما في ذراعها الاخر . فمعدتها لا تهضم الا اشلاء البشر ولاترتوي الا بالدماء .

واخيرا سيتفق المُتصارعون قريبا ويُوزعون الارباح ويخرج المُتفرجون بخُفي حنين ...

قيم الموضوع
(4 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي