ardanlendeelitkufaruessvtr

الصحافي عند ساعة الصفر

بقلم طاهر علوان كانون2/يناير 21, 2020 403

 

الصحافي عند ساعة الصفر
طاهر علوان
إشكالية تغطية الصراعات بدءا من ساعة الصفر ورسم خارطة الطريق للصحافي هي المهمة الأكثر تعقيدا.
تغيّرت الوسائل بينما ساعة الصفر واحدة
فكرة الصراع شرط إنساني لا يمكن تجاهله.
حقيقة هذا الصراع الأزلي الذي ارتبط بالوجود البشري يقودنا قدما إلى تطور وسائل هذا الصراع بجميع أشكاله وصولا إلى ما عاشته البشرية من حروب كونية في شكل صراعات مليونية دامية وحروب أخرى أقلّ تكلفة.
هنالك لحظة حاسمة في الصراع هي ما يعرف بساعة الصفر، ومن الذي يعلم ومن الذي لا يعلم بتوقيت تلك الساعة المشؤومة.
ساعات الصفر التي عاشها العالم تمثلت في ساعة صفر انطلاق حرب فيتنام وحرب حزيران – يونيو وحرب أكتوبر وحرب الخليج الثانية يوم ظهر الرئيس الأميركي معلنا الحرب الشاملة على العراق ثم ساعة صفر انطلاق عملية غزو العراق في العام 2003.
الصحافيون أمرهم أمر ساعة انطلاق شرارة الحرب، فمثلا، هم كانوا يستمعون إلى الراديو إبان انطلاق شرارة الحرب العالمية الثانية وكانوا يوصلون رسائلهم من خلال شبكات التلفزيون الأرضية إبان اشتعال حرب فيتنام وأرسلوا تقاريرهم من خلال قنوات الكيبل في حرب الخليج الثانية وصولا إلى بدء انتشار الإنترنت والبث المباشر خلال غزو العراق، تغيّرت الوسائل والأدوات وبينما ساعة الصفر واحدة.
في خلال ذلك كانت هناك حروب وساعات صفر منسية يخلدها
صحافيون ومنها مثلا الحرب الكورية (1950-1953) التي جسّدت صورة الاستقطاب العالمي وانقسام العالم والحرب الباردة التي تحوّلت فجأة إلى حرب دامية.
ينقل الصحافي جون غونثر من صحيفة باثفايندر الأميركية حالة اليابانيين في ساعة صفر الحرب الكورية، كان مراسلا للصحيفة هناك، اليابان تخضع للقرار والموقف الأميركي بعد الهزيمة، وهي تخشى أن ترتدّ عليها الحرب الكورية فتصل نيران اللهب إلى شواطئها.
يقول الصحافي في تقريره ما مفاده كان العالم مجسما ما بين الاتحاد السوفييتي والصين من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى.
كل الأصوات تنادي الرئيس الأميركي هاري ترومان بالتدخل الفوري والحال إنه ديمقراطي ولهذا يتهمه الجمهوريون بالسكوت على جرائم الشيوعيين وينقلون له تصريحات جوزيف ستالين بدعوى أن ترومان ساكت عليها.
يوثق غونثر تلك الحقبة القلقة ليتجسد أمامنا كيف أن ساعة الصفر بوصفها نقطة اللاعودة بالنسبة للصحافي، ولكن في أي مسار سوف يغطي الصراع؟
إشكالية تغطية الصراعات ابتداء من ساعة الصفر ورسم خارطة الطريق للصحافي هي المهمة الأكثر تعقيدا.
خلال سنوات الحرب الباردة كانت الخارطة السياسية مكشوفة والانقسامات والاستقطابات السياسية واضحة وضوح الشمس فكان الصحافيون إما مع هذا الحلف وإما مع ذاك، أما ما بعد ذلك وما بعد انهيار الاتحاد السوفييتي السابق فقد صارت المهمة أكثر تعقيدا وصرنا إزاء دولة الأخ الأكبر التي يحكمها عقل واحد وتوجه واحد وأيديولوجيا واحدة.
هذا الواقع بالنسبة للصحافي غير مقنع على الإطلاق حتى لو تم التعاطي معه إلى حين، والدليل مثلا، كان بإمكان الصحافة أن تمالي الجمهوريين وتؤيد أطروحتهم في سكوت ترومان وفريقه على بلطجة الشيوعيين، وعلى العكس من ذلك كانت صحافة اليسار تنكر على الاتحاد السوفييتي عدم اتخاذه المبادأة وسرعة تحريك الجنود والسلاح باتجاه كوريا الشمالية لمواجهة التدفق العسكري الأميركي المغطى بغطاء الأمم المتحدة.
والحاصل أن الصحافي في أزمات كونية مفصلية كهذه يكون شاهدا على انقسام مجتمعي مرير، فالتجييش لوجهة نظر الحكومة أو السلطات أيا كانت لا تعفيه من النظرة الموضوعية الشاملة لفكرة الصراع من أساسها.
إدانة مشاركة بريطانيا في غزو العراق كانت نقطة مفصلية في الصحافة البريطانية بين من يروّج ويشارك تحشيد الدولة للحرب باعتبارها حربا ترتبط بالأمن القومي وبين الخط الثاني الذي ظل مشغولا بفكرة التبعية للولايات المتحدة والخسائر المادية والبشرية.
كل هذه الأمثلة تعيدنا مرارا إلى موقف الصحافي ونقطة انطلاقه ما بعد ساعة الصفر، من أين وإلى أين؟ مع من وضد من؟ وهل مطلوب منه أن يكون مؤدلجا لكي يتحاشى أي عدوى أيديولوجية أخرى؟
كاتب عراقي مقيم في لندن

قيم الموضوع
(0 أصوات)