ardanlendeelitkufaruessvtr

إني طلّقتُكَ نفسي

بقلم مريم خضراوي آذار/مارس 29, 2020 169

مريم خضراوي

أعفيك مني ...

تعاف...

واعف.

لننهيَ طقسا مريضا

مخلصين لقصتنا الغياب....

كأحلام الغرباء،مشتركة  أعراض الوداع..

هل نُقتَلُ أوفياء لغربتنا

لزمن  مريض ؟!

تعاف من سخونتك

 من برودك

إنصرف من ساعتي

من جسدي

 خذ حصتك

إلى سوق القانون..  

وقايض تاجر  التحف  ما شئت...

ماشاء الحب  أن نمرض

لكن شاء التجافي أن يكون دواء.

أعصر ليمونك البارد على حمى المسافة

إندس في الغياب

كوردة في  ثلجك تنسى

كقصيدة حرى في حظ كتاب...

إذا أقبلت عليك نوبة ذكرى

وسَعُلتَ شوقا وضاق بقلبك الرجوع

تنفس الوداع ..

تعلم كيف ترحل بعيدا....لا تعد..

لعل نجمة أبعد تُحْدِثُ طقسا  

فتزرع فينوس خط الحياة في كفك..من جديد.

أعفيك مني ..

حُضنُك  كجلمود ..

ثااااابتٌ ..

لكني لاجئةً للقمر

يقيني أن الحبَ حلمٌ لايستقر...

 تخلَّ عن  جِلبابِ أبيك

عن أضغاثِ ماضيك

لعلك تصبحُ يوما

سليلَ الحمام ،

وتدركُ أن ثباتَك كفر

وأن السلامَ السلامُ ....أن تُسَلِّمَ بالحب....

تعاف من تقاليدك

ومارس عاداتِك جهرا

لا سرٌّ في الحب ولا مرضُ

لا صلاةٌ إلا ما تهجّدَ اليمام

وإستقبلَ الحبَّ.... 

أحد.. أحد.

إني أَعْفَيْتُكَ نفسي.

أعف  عنك و عنها،

سيبقى بلحمي مرض

لا تقاومه كريات الذكورة ، 

وتبقى النشوة في دمي قتالا

ويداك أغلالا حتى الأبد...

الحب فيك مأزق يا زوج

لقاء أخرس ...ووداع حرج...

طلقت أصفاد القانون ..

وطلقت منك نفسي،

إلى ما الظلام والضوء في دمي؟

لاجئةٌ للنور أنا

أربي الشعر في بيوت الشمس

هناك لا يُقبل زائر

إلا وبيمينه وردة وقصيدة ..

الحب هناك رباط من زعتر

              لكنَّ رباطَكم  بدعةُ مجتمع ...

قيم الموضوع
(1 تصويت)