ardanlendeelitkufaruessvtr

الطيور تأكل سايلو النجف الأفقي

الطيور تأكل سايلو النجف الأفقي

   نجاح سميسم

مَنْ هو الفاعل؟؟
إنها الطيور( الحمام والفخاتي والعصافير ) ، إنها منْ إلتهمت السايلو وأزالته عن الوجود …. ياألله!! معقولة!!! هل من المعقول أن الطيور هذه الكائنات الوديعة تلتهم سايلو… صدق أو لا تصدق … أحد المسؤولين في السايلو قال ( يمعودين شنو عليمن هاي الضجة تصرخون وتصيحون، أكو حمام ياكل سايلو … هنه شكم طن حنطة أكلهن الحمام وأبوك الله يرحمة ..هاي شبيكم ..ليش متصدكون باللي يكذب عليكم …هنه كلهن 75. طن قحط أكلهن الحمام… هيه بس علينه باقية… أشو الحكومة أكلتكم من هالفج وهالفج وإنتو ساكتين .. كعدتكم عل حديدة وإنتو ساكتين … ومن إنتفضوا شباب تشرين صاحت الحكومة هذولة جوكرية، عملاء الخارج ، مدفوع إلهم ثمن من الخارج … أشو سكتوا وماساندتوا الشباب …والله لو الشعب مساندهم كان أحزاب الأسلام السياسي ضيعوا مشرادهم … وإستمر مسؤول السايلو يصرخ ويكول ليش اليكذب عليكم متصدكون بيه… الحمام هو اللي أكل الحنطة .)
هذه الكذبة اللعينة ذكرتني بكذبة غضبان البريئة … وهاي القصة تفضلوا إسمعوها( مثل ماكان يقول ابن الرافدين).
طبعاً غضبان كان عنده فرن معجنات بسيط في بداية السبعينيات يقع في السوق الضيق المتفرع من سوق القصابين بأتجاه شارع زين العابدين في النجف مقابل كباب الحويشي، وكان رجلاً بسيطاً في منتصف العقد الخامس من العمر، إعتاد في فترة إستراحة العاملين معه أن يروي لهم حكاية عن بطولاته عندما كان عاملاً في مشروع ماء النجف في بداية الستينيات قبل أن يتقاعد لأسباب صحية ويفتح هذا الفرن.. روى غضبان….
( قال عندما كنتُ عاملاً في المشروع وفي أحد الأيام إنقطع الماء عن النجف نهائياً ، وكما تعلمون فأن النجف يتغذى بالماء من محطة التصفية الواقعة على شط الكوفة وهناك إنبوب ضخم قطره أكثر من نصف متر يوصل الماء من المحطة إلى خزانات الماء الكبيرة في مدينة النجف … يستمر غضبان في رواية الحكاية يقول بقينا يومين نبحث عن سبب إنقطاع الماء دون جدوى( والناس هلكها العطش بالنجف ) إلى أن عثرنا على بقعة ماء كبيرة في الصحراء الممتدة بين الكوفة والنجف( يومها كانت هذه الصحراء غير مسكونة والذي يسافر من النجف إلى الكوفة أو بالعكس عليه أن يقطع مسافة 10كم من الصحراء غير المأهولة ) يقول فأستبشرنا خيراً إننا قد وجدنا السبب ، وبعد أن حفرنا ووصلنا إلى البوري الرئيسي شاهدنا فيه شقوق كبيرة ينضح منها الماء، فقررنا قطع البوري وإزالة المتضرر ثم إضافة قطعة جديدة وإعادة لحمها، ولكن المفاجأة التي أذهلتنا عند قطعنا للبوري هو إننا وجدنا سمكة كبيرة من نوع ( البز) قد سدت البوري بالكامل وهي سبب إنقطاع الماء عن النجف ، يقول محدثي وكان وقتذاك أحد العاملين في الفرن صحنا بصوت واحد( اللهم صلي على محمد وآل محمد ) هاي شنو من سمجة إستادي، وإستمر المرحوم غضبان قائلاً أخذنا السمكة ووزناها وكانت 22كغم وبعد شويها وجلوسنا لأكلها لم نكمل حتى ذيلها ونحن عدد كبير من العمال لضخامتها وكثرة الدهون الموجودة فيها … يقول محدثي( صحنا ثانية اللهم صلي على محمد والي محمد …. هاي شنو إستادي) ،فأجاب غضبان آني أدري متصدكون لكن شسوي أذا ماأجذب أموت)…. إلى هنا إنتهت حكاية غضبان … رباط السالفة … بعد سرقة أكثر من 70طن حنطة من سايلو النجف وإفتضاح إمرها كان تبرير المسؤولين بأن الطيور قد أكلت هذه الكمية أو هي التي سرقتها ،وإنبرى أحدهم بالقول ( قبل ماتحاسبونه على هذا الموضوع البسيط روحوا حاسبوا الحكومة الذي صار 17سنة تسرقنا وكعدتنه عل الحديدة وبعدين تعالوا علينة ).. وشعارهم:
أذا كان ربُ البيت بالدفِ ناقراً
فشيمة أهل البيت كلهم الرقص
….. والآن يجب ذبح كل الطيور كي نرى السايلو من جديد

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)