ardanlendeelitkufaruessvtr

(بين هدم الحجر وهدم البشر)

بقلم عبد المنعم إسماعيل أيار 23, 2020 75

عبد المنعم إسماعيل

انتبهوا يا شباب

الحرائق لا شك شيء خطير ومدمر ومخرب لكن هناك ما هو أخطر منها: -

  • حرائق صناعة الجهل بالعقيدة الصحيحة أخطر مليار مرة لأن المسلم في النهاية لو بعد ٢٠٠ سنة سوف يترك الدنيا ويذهب ليسأله ربه عن التوحيد وربما يدخله الجنة بالصبر والثبات على الأقدار المؤلمة التي تقع له.
  • حرائق تضييع وقت الشباب هنا وهناك أخطر بكثير من الملاحظ. فالزمن هو الحياة.

          كل شيء ممكن يتعوض بعون الله إلا مرور الزمن فيما لا فائدة فيه سواء في الدنيا أو الآخرة.

  • حرائق التكفير التي تستغل جهل الشباب وتستدرجهم لأودية الجهل ومحارق العقل ومن ثم يكونوا حراب خراب في اوطانهم بتكفير المسلمين لمجرد الخلاف في فهم قضية او حكم ومن ثم التكفير اليوم والتفجير غدا ولا حول ولا قوة الا بالله.
  • حرائق المد الشيعي الخبيث التي يتسرب عن طريق القنوات والافلام والمسلسلات المدعومة من كلاب ايران الخمينية النجسة التي تطعن في الصحابة رضي الله عنهم أجمعين كمن يصفقون للخمينية ليلا ونهارا".
  • حرائق التغريب والإلحاد التي بحمد الله سقطت تحت اقدام فيروس كورونا اخطر بكثير من الحرائق المادية.
  • حرائق ترك القراءة المنهجية في حياة الشباب وترسيخ العشوائية.
  • حرائق التبرج والملابس الضيقة وانحراف قصات الشعر للشباب اخطر لأنها تمسخ الشباب وتجعلهم دمية في ايدي شياطين الأرض.
  • حرائق الاختلاط العشوائي وترك الحجاب الشرعي وترجل النساء ومسخ رجولة الرجال ومياعتهم غن طريق التقليد للغرب او للموضة التي تؤسس للجنس الثالث الذي هو بين الرجال المعروفين والنساء المستورات.
  • حرائق الاتجار في المخدرات والسموم الذين يبيعون الحبوب و الدخان لأولادنا لا تقل عن الحرائق المادية.
  • حرائق بغض النصيحة وبغض الدين وكره الناصح والتشغيب عليه تؤسس لتسليم الناس الى لصوص العقيدة التي يتاجرون في جهل الناس والعجيب ان البعض يظن كونه يقرأ اذا هو يفهم!!

          او كونه كبير السن اذا هو كبير العقل وهذا تزوير للحقيقة والوعي.

          فالوعي والعلم والحكمة لها قواعد واسس لا تخضع لأهواء الناس او ميولهم او حجم الاموال التي معهم.

  • الفساد ومساعدة الفاسدين تؤسس لحرائق لا يراها الناس لانهم جزء من ضحاياها.
  • ضحايا هذه الحرائق بالملايين بل بالمليارات انتبهوا يرحمكم الله وأعيدوا قراءة الخطر بحجمه بل ضحايا هذه الأخطار تهدم الإنسان الذي هو بنيان الله عزوجل وملعون من هدم بنيانه.
قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على السبت, 23 أيار 2020 18:58