ardanlendeelitkufaruessvtr

أوباما كل ترليوناتكم لم تعوض قتلكم لطفلتي زينب

بقلم بقلم / اياد السامرائي تشرين1/أكتوير 03, 2016 74

 

أثار قرار أمريكا  حول أحداث سبتمبر والذي   أحاكو ألقرار ضد ألعربية ألسعودية وبحجج واهية وكاذبة ألهدف منها أكمال ألمشروع ألتقسيمي في

ألمنطقة والاحفاظ على ألشيطان الطفل المدلل المزروع في المنطقة واستكمالا لتهديم الاسلام ألحقيقي والسيطرة على ثروات ألمنطقة  .. ولكن قبل ان أكمل تحليلي لهذا ألمشروع أستذكرت قتلى اطفال ألعرب وطفلتي ألتي لم تكمل ألثالثة من ألعمر وأسمها زينب  احدى قتلاهم في اواخر 2003 في احتلالهم للعراق.وهنا اوقفني صوت ابنتي  من قبرها في بغدادالمحتلة  وقالت

هنا زينب احدثكم هنا زينب

نعم انا زينب طفلتأ لم اقتل لم اذنب وقلبي قلب عصفور بالحياة يطرب

طفلتأ  لم اعرف الحقد ولم اكمل لعبي في الملعب وكل ملاعيبي تركتها لكم مشهد

ياغزاة من غزا بلدي هل انتم تشربون الحقد مشرب

وقتلتموني ودمي سال في الارض واصبح لاأبي معبد وباي حق قتلتموني وانا زينب

قتلتم الطفوالة كلها في بلدي بعدي من الشرق الى المغرب

قتلتم اطفال قومي  باسم ربيع العرب

هنا زينب

دخلتم لعبة سوريا ودمرتموها ومزقتم اطفال حلب

اشعلتم اليمن وقتلتم اطفال مارب ودمرتم باب مندب

تحوكون مأمراتكم خدمتا لشيطانكم المدلل الاحدب

تقولون نحن بلدان الطفولة وتدعون حماة لانسانية بل انتم جرب

 هنا زينب

قبلت صوتها واوقفت كلامها عساها ان ترتاح من دون تعب

عادت وقالت لا لا يا أبي

هنا زينب

اليوم ياخذون قرار ضد اهلنا في السعودية بلاد الحرمين الشريفين من دون حق وباسلوب  الغضب

يطلبون تعويض عماراتهم وقتلاهم بمبالغ عجب  

ابي حذر اهلنا في مصر من مخطط بعد خليج العرب

افيقوا واتحدو ورفعو اصواتكم من يعوض قتلانا  ياعرب

ردت وقالت لا تخف سوف اختم كلامي  بكلام من ذهب

هنا زينب

قلهم  أبي دمي فداء للعرب

قل لهم ليسمع كل العالم واوباما اني فتديت اطفال العالم بدمي دون تعويض وطلب ولكن ليوقفوا مشاريعهم ضد اهلي  في بلاد العرب..

هنا زينب نعم انا زينب  

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)